بالفيديو.. اندلاع حريق جديد بالحي التجاري في بيروت

15 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أيام

شب حريق، الثلاثاء، في مبنى قيد الإنشاء بالحي التجاري في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك بعد أقل من أسبوع على حريق ضخم اندلع في ميناء بيروت، الذي تعرض لانفجار مدمر في 4 أغسطس الماضي.

وأفادت مراسلة سكاي نيوز عربية في بيروت، أن فرق الدفاع المدني هرعت إلى المكان من أجل إخماد النيران، وتمكنت من احتواء الحريق. وقالت إنه لم تعرف أسباب الحريق حتى الآن.

وأشارت إلى أن قوات الأمن عملت على إغلاق الطرقات في المنطقة المحيطة بالحريق، والتي كانت تعاني أصلا من حالة شبه شلل، إثر تضررها من الانفجار المدمر الذي هز مرفأ بيروت في 4 أغسطس الماضي.

وأظهرت لقطات فيديو أضرارا كبيرة لحقت بواجهة المبنى الزجاجية، فيما أشارت مراسلة سكاي نيوز عربية إلى أضرار أخرى داخل المبنى.

والمبنى التجاري الجديد صممته المصممة المهندسة المعمارية العراقية الراحلة زها حديد. وتعود ملكية المبنى إلى شركة تجارية عملاقة، ويلاصق منطقة أسواق بيروت وسط العاصمة اللبنانية.

وقالت مراسلة سكاي نيوز عربية، إن هناك حالة من السخط بين سكان العاصمة اللبنانية من جراء تكرار هذه الحوادث من دون معرفة أسبابها.

وكان حريق ضخم اندلع، الأسبوع الماضي، في أحد مستودعات مرفأ بيروت، وغطى الدخان الناجم عن الحريق الخميس، عدة أحياء في بيروت.

وقال مسؤولون إن الحريق وقع أثناء إصلاح الأضرار التي وقعت أثناء انفجار مرفأ بيروت.

وفاقم انفجار الرابع من أغسطس في المرفأ التحديات في دولة تعاني من أزمة اقتصادية هائلة، وتواجه أكبر تهديد لاستقرارها منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها من عام 1975 إلى 1990.

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.