بالفيديو: الحرائق تمتد من مناطق سيطرة أسد وتصل مدينة جسر الشغور

13 سبتمبر 2020آخر تحديث : الأحد 13 سبتمبر 2020 - 4:11 مساءً
HK
أخبار تركيا
بالفيديو: الحرائق تمتد من مناطق سيطرة أسد وتصل مدينة جسر الشغور

تركيا بالعربي – حسان كنجو

اظهر شريط مصور تداوله ناشطون ومصادر إعلام سورية، وصول الحرائق إلى مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، بعد أن اندلعت منذ أيام في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات أسد بريف اللاذقية وامتدادها باتجاه مناطق سيطرة المعارضة.

وأصدرت مديرية الدفاع المدني الحرة بإدلب أو ما يعرف بـ” الخوذ البيضاء” بيان وضع، وضحت من خلاله تفاصيل “الحرائق” التي اجتاحت المناطق المحررة في جنوب إدلب (جسر الشغور) وشمال اللاذقية، وآخر ما وصلت إليه عمليات الإطفاء.

وذكر البيان أن فرق الإطفاء سيطرت على 80 في المئة من الحرائق المشتعلة في ريفي إدلب واللاذقية، مع وجود بعض البؤر التي ما يزال المتطوعون يعملون على إخمادها ومنع امتدادها ووصولها لتجمعات المدنيين والمخيمات حتى صدور البيان.

وأضاف البيان الصادر يوم الجمعة 11 أيلول، أن الحرائق امتدت إلى مسافة 4 كم في ريفي إدلب الغربي واللاذقية الشمالي، وقضت على مساحة 2500 دونم من المناطق الحراجية.

وعزا البيان الحرائق التي اندلعت في المناطق المحررة إلى سببين أولهما؛ امتداد النيران التي نشبت في مناطق سيطرة نظام أسد في اللاذقية وحماة، إضافة للحرائق التي سببتها الغارات الجوية الروسية التي استهدفت المنطقة الأربعاء 9 أيلول، موضحا أن ارتفاع درجات الحرارة وكثافة البقعة الحراجية مع وجود رياح قوية وجافة، أسهم كله بازدياة قوة النيران وسرعة انتشارها.

وأشارت الخوذ البيضاء في بيانها إلى أن وعورة المنطقة، التي تحتوي على قمم عالية ومنحدرات وجروف مع كثافة البقعة الحراجية أعاق إخماد النيران، لافتة إلى أنه شارك في العمليات 36 ألية إطفاء وأليات ثقيلة أخرى وأكثر من 150 متطوعاً.

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.