صحفي تركي ينشر بيانات تحريضية ضد السوريين

11 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
صحفي تركي ينشر بيانات تحريضية ضد السوريين

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي


كتب الصحفي فاتح الطاي مقال تحريضي ضد السوريين في تركيا بعنوان ” السوريون لن يعودو إلى بلادهم ، حتى لو تمت الإطاحة بالأسد وأوضح أنهم سعداء في تركيا.

وبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلا عن صحيفة “يني شاغ” قال فتح الطاي ان عدد اللاجئين السوريين في تركيا بحسب نتائج المسح يقارب 4 ملايين.

وان 1.2 مليون منهم يقيمون في اسطنبول.

1.3 مليون سوري في تركيا يعملون في وظائف مختلفة.



ما يقرب من 70 في المائة منهم يعملون بشكل غير رسمي.

و حوالي 30 ألف شاب سوري يتلقون تعليمهم في الجامعات التركية.

حوالي 600 ألف منهم يذهبون إلى المدارس التركية في التعليم الابتدائي والثانوي.

في السنوات التسع الماضية ، كان معدل الطلب على الأيدي العاملة السورية أكثر من الأيدي العاملة التركية.

وأضاف أن العداء للاجئين السوريين آخذ في الارتفاع في تركيا .

ومن غير المرجح أن يذهب السوريون ، حتى لو عادت الأمور بسرعة إلى طبيعتها في سوريا وحتى لو تمت الإطاحة بالأسد سيبقى السوريون بالكامل تقريبًا في تركيا ما يقرب من 90 في المائة على الأقل.

وقال الصحفي التركي مدفوعات رواتب السوريين التركية محل تساؤل الجميع في تركيا انهم يتلقون اكثر من الأتراك ومع ذلك ، يمكنهم الاستفادة من جميع الخدمات الصحية والتعليمية مجانًا.

ولو كان هؤلاء السوريون قد ذهبوا إلى أوروبا ، لكانت تكلفة 10 سنوات على الاتحاد الأوروبي هي 301 مليار يورو.

وقال فاتح لقد طرحنا عدة بيانات من أجل السوريين ولايوجد تجاوب فعلي
لم يقل أحد من السياسيين إن على السوريين البقاء أو المغادرة.

منطقيا الحكومة ستذهب وتركيا بحاجة إلى وضع سياسة جديدة وفقًا لذلك”.

اقرأ أيضاً: إلى السوريين في تركيا.. هذه طريقة الحصول على مخصصات الفحم

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

رصدت تركيا بالعربي جدلاً واسعاً في منصات التواصل الإجتماعي، حول الآلية التي سيحصل بها السوريون في الولايات التركية على مخصصاتهم الشتوية من مادة الفحم المخصص للمدافئ.

وتحدثت مصادر عن علاقة وطيدة بين الهلال الأحمر التركي وبين الكوادر المشرفة على عملية التوزيع، مشيرة إلى أنه وفي هذه الحالة سيحصل أصحاب كرت الهلال الأحمر على مستحقاتهم قبل غيرهم، إلا أن منشورات أخرى نفت المعلومة وأكدت أن عملية التسجيل متاحة للجميع وفي آن واحد.

بدورها تركيا بالعربي تواصلت مع مختار أحد أحياء مدينة أنطاكيا للوقوف على هذا الموضوع والتأكد من سير العملية هذا العام في ظل وباء كورونا، وقد أكد المختار في حديثه لـ تركيا بالعربي، أنه “لم يتم إبلاغهم بأي أوامر أو إجراءات جديدة والوضع سيبقى على ما هو عليه كما في العام الماضي”.

وعن طريقة التوزيع، قال المختار: “بالطبع عملية التوزيع لن تحتاج للتسجيل، بل ستعتمد لجان التوزيع على (العنوان المثبت في إدارة النفوس) أولاً، وعن طريق السؤال عن عدد العائلات السورية في المبنى الذي يتم التوزيع فيه ثانياً (طبعاً أتكلم هنا عن عملية التوزيع الخاصة بالسوريين)”.

وتابع: “يتم منح كل أسرة (أياً كان عدد أفرداها نحو نصف طن من الفحم موزعة على (20 كيس/شوال) في كل كيس نحو 25 كيلوغراماً، أي ما يقارب بين 450 – 500 كغ من الفحم في المجمل يتم توزيعها لكل أسرة”.

واكد: “أعيد وأكرر.. لا حاجة لأي شخص للقدوم إلي أو التسجيل… لجان التوزيع المرسلة من البلدية هي من تتابع الموضوع وهي المسؤولة عن المنح، ويتم إخبارهم بعدد العائلات في كل مبنى عند التوزيع”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.