بيان من هيئة الشؤون الدينية حول حادثة اعتداء الجنسي على طفلة

3 سبتمبر 2020آخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2020 - 6:38 مساءً
بيان من هيئة الشؤون الدينية حول حادثة اعتداء الجنسي على طفلة

تركيا بالعربي- ترجمةوتحرير: لمى الحلو

أصدرت هيئة الشؤون الدينية التركية اليوم الخميس، بياناً حول حادثة الاعتـ .ـداء الجنسي الذي قام به (شيخ إحدى الطوائف) بحق طفلة تبلغ من العمر 12 عاماً.

وبحسب مانقلته قناة NTV tR وترجمته تركيا بالعربي، فإن “دائرة الشؤون الدينية ردت على الادعاءات بأن (قائد طائفة أوساكي) المدعو (فاتح نور الله) اعـ .ـتدى جنسيا على فتاة تبلغ من العمر ( 12 )عاماُ، وقد أكدت الهيئة في بيانها المكتوب ما يلي: “من واجبنا جميعًا أن نكافح إساءة معاملة الأطفال والأيدي المخزية والخائنة والقاسية التي تمتد لأبنائنا الأبرياء”. 

وأضافت: “بصفتنا مديرية الشؤون الدينية نتابع عن كثب الحادث الخطير الذي انعكس على وسائل الإعلام في إحدى مناطقنا في اليوم السابق، حيث تعرضت إحدى طفلاتنا للإيـ .ـذاء، وإننا نؤمن إيماناً راسخاً بأن هذه الحادثة التي سترفع إلى القضاء سيتم دراستها من جميع النواحي من قبل السلطات القضائية في أسرع وقت ممكن وستُفرض عليه أشد عقوبة تستحقها”.

وذكرت :يستحق أولادنا أن يكبروا في بيئة آمنة وسلمية وهم أثمن ما اؤتمنا عليه الله وأن يكونوا محميين من كل أنواع الإهمال والتعسف لهذا من واجبنا جميعًا أن نكافح إساءة معاملة الأطفال والأيدي السيئه والخائنة والقاسية التي تصل إلى ذريتنا الأبرياء”.

وأضافت: “نحذر أمتنا الحبيبة مرة أخرى من مستغلي الدين، الذين يستغلونهم رغم أنهم لا علاقة لهم بالمعرفة والحكمة، ندعو الجميع لتحمل مسؤولية حماية مشاعرنا وقيمنا الدينية وتلاميذنا من الإساءة”.

اقرأ أيضاً: ترجمة: عالم تركي يطالب الحكومة بفرض حظر تجول لمدة 3 أسابيع متتالية

تركيا بالعربي- ترجمة وتحرير: لمى الحلو

قالت مصادر إعلام تركية،إن عالماً تركياً في قسم الدماغ والأعصاب بجامعة (أنقرة) طالب الحكومة بفرض حظر تجول لمدة ثلاثة أسابيع.

ويحسب ما نشرته (صحيفة جمهوريات) وترجمته تركيا بالعربي، فإن استاذ قسم الدماغ والاعصاب بجامعة انقرة دكتور (أوزدن شينر): “الشيء الذي لا يزال يتعين مراعاته هو حبس الجميع في المنزل لمدة 3 أسابيع.

وتابع: “ربما تم إجراء هذه الانفتاحات لأسباب اقتصادية ، لكن عدم اليقين في الوباء يمنع بالفعل التشغيل السليم للاقتصاد”.

وأضافت شينر:”إن الحل الآخر هو “تقييم جميع الاحتمالات من خلال الوصول إلى أرقام اختبار عالية جدًا، فمن الضروري وهذا يتطلب عدد كبير من الموظفين كما أن عزل أي شخص لديه احتمال الإصابة بالمرض في المنزل سيؤدي أيضًا إلى توقف الاقتصاد وقال إن السلطات تحجم عن هذا.”

وذكر: “الوباء يختلف الآن في كل مدينة، وبدلاً من تجفيف مستنقع الوباء، يتم اصطياد البعوض الواحد تلو الآخر في الغرفة، ستستمر هذه العملية مع 1500 مريض جديد و 15-20 حالة وفاة في اليوم ، والتي يمكنني رؤيتها في الأيام المقبلة”.

وتابع: “بالطبع ، إذا تم افتتاح المدارس في ( أكتوبر )، فسوف تتعقد الأمور. يصبح من الصعب منع الصعود. حتى يتوفر اللقاح على نطاق واسع ، ويجب الاكتفاء بالتعليم عن بعد ، كما يجب تأجيل افتتاح الكليات التي تتطلب إجراء نشاطات حتى مارس – أبريل.

ويفضل ألا يقضي الطلاب عطلة صيفية في العام المقبل، وتمديد المدرسة لبضعة أشهر ، والا سيتحول الوباء إلى كارثة “.

https://www.youtube.com/watch?v=Ye8ckZJiuzU

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.