السلطات التركية في قسطمون تستنفر وتخلي 4 قرى من سكانها

3 سبتمبر 2020آخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2020 - 3:32 مساءً
السلطات التركية في قسطمون تستنفر وتخلي 4 قرى من سكانها

تركيا بالعربي-ترجمة وتحرير: لمى الحلو

قالت مصادر إعلام تركية، إنه تمت السيطرة على الحـ .ـريق في منطقة (تاشكوبرو) في ولاية (قسطمون) بعد 21 ساعة من اندلاعها، حيث أدى الحـ .ـريق الى تدمير 70 هكتارا من الأراضي

وبحسب مانقلته صحيفة sözcü وترجمته تركيا بالعربي، فإن الحـ .ـريق اندلع يوم أمس حوالي الساعة 15:00 في منطقة Derekaraağaç التابعة لمنطقة Taşköprü في ولاية Kastamonu هذا وقد الحق أضـ .ـراراً كبيرة ببعض المنازل بسبب انتشاره السريع نظراً لشدة سرعة الرياح، وقد علم أن 4 منازل تضـ .ـررت و 4 حظائر لتجميع القش أيضاً تعرضت للدمـ .ـار الجزئي وقد تم إخلاء 6 قرى قريبة من الغابات”.

واضافت: “تم احضار 3 مروحيات و 40 رشاش و 15 جرّافًا و 160 فردًا لإخماد الحريق، وذلك بعد توقف أعمال الإطفاء التي تقوم بها الطائرات والمروحيات بسبب الدخان الكثيف، حيث أصبح من الصعب السيطرة على الحـ .ـريق جواً، هذا وقد بدأ منذ الصباح التدخلات الجوية والبرية لإطفاء النـ .ـار مرة أخرى”.

وذكرت “صرح رئيس بلدية قسطمون (غالب فيدينلي أوغلو) أن سيارات الإطفاء التابعة للبلدية تدخلت لإطفاء الحريق وقال: “نتدخل مع جميع فرقنا في حريق الغابة الذي اندلع في قرية Derekaraağaç في Taşköpr، وإننا ندعم مديرية الغابات الإقليمية بكل قوتنا من أجل السيطرة على الحـ .ـريق”.

00
00
000
000

اقرأ أيضاً: ترجمة: عالم تركي يطالب الحكومة بفرض حظر تجول لمدة 3 أسابيع متتالية

تركيا بالعربي- ترجمة وتحرير: لمى الحلو

قالت مصادر إعلام تركية،إن عالماً تركياً في قسم الدماغ والأعصاب بجامعة (أنقرة) طالب الحكومة بفرض حظر تجول لمدة ثلاثة أسابيع.

ويحسب ما نشرته (صحيفة جمهوريات) وترجمته تركيا بالعربي، فإن استاذ قسم الدماغ والاعصاب بجامعة انقرة دكتور (أوزدن شينر): “الشيء الذي لا يزال يتعين مراعاته هو حبس الجميع في المنزل لمدة 3 أسابيع.

وتابع: “ربما تم إجراء هذه الانفتاحات لأسباب اقتصادية ، لكن عدم اليقين في الوباء يمنع بالفعل التشغيل السليم للاقتصاد”.

وأضافت شينر:”إن الحل الآخر هو “تقييم جميع الاحتمالات من خلال الوصول إلى أرقام اختبار عالية جدًا، فمن الضروري وهذا يتطلب عدد كبير من الموظفين كما أن عزل أي شخص لديه احتمال الإصابة بالمرض في المنزل سيؤدي أيضًا إلى توقف الاقتصاد وقال إن السلطات تحجم عن هذا.”

وذكر: “الوباء يختلف الآن في كل مدينة، وبدلاً من تجفيف مستنقع الوباء، يتم اصطياد البعوض الواحد تلو الآخر في الغرفة، ستستمر هذه العملية مع 1500 مريض جديد و 15-20 حالة وفاة في اليوم ، والتي يمكنني رؤيتها في الأيام المقبلة”.

وتابع: “بالطبع ، إذا تم افتتاح المدارس في ( أكتوبر )، فسوف تتعقد الأمور. يصبح من الصعب منع الصعود. حتى يتوفر اللقاح على نطاق واسع ، ويجب الاكتفاء بالتعليم عن بعد ، كما يجب تأجيل افتتاح الكليات التي تتطلب إجراء نشاطات حتى مارس – أبريل.

ويفضل ألا يقضي الطلاب عطلة صيفية في العام المقبل، وتمديد المدرسة لبضعة أشهر ، والا سيتحول الوباء إلى كارثة “.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.