أوامر تركية بالتدخل المباشر واطلاق النار لمواجهة أي تهديد

29 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
أوامر تركية بالتدخل المباشر واطلاق النار لمواجهة أي تهديد

ذكرت صحيفة تركية، أن أنقرة أعطت أوامر لقادة سفنها البحرية بالتدخل المباشر دون الرجوع للسلطات في حال تعرضهم للمضايقات من اليونان.


وقالت صحيفة “يني شفق” في تقرير ترجمته “عربي21″، إن ذلك يأتي في ظل الاستعدادات لجميع الخيارات بما فيها الاشتباك المباشر في شرق المتوسط.

وأضافت، أنه يمكن لقادة السفن الرد مباشرة دون طلب الإذن من أنقرة في حال تعرض سفينة “أوروتش رئيس” أو السفن الحربية لأي مضايقة.

وأشارت إلى أنه بينما يتحول التوتر في شرق البحر الأبيض المتوسط لاستعراض للقوة من خلال المناورات الميدانية، فإن احتمالية وقوع حوادث تلقي بظلالها على الدبلوماسية تزداد يوما بعد يوم.

ولفتت إلى أن المناورات اليونانية التي تتواصل جنوبي قبرص بالقرب من منطقة مهام “أوروتش رئيس” تحولت لاستعراض مع شركاء أثينا الغربيين.



وذكرت، أنه أمام التحركات اليونانية، قررت تركيا مواصلة أنشطة “أوروتش رئيس” مصحوبة بعناصر بحرية مع إخطارات نافتكس المتوالية.

وأضافت، أنه بالإضافة للإعلان عن مناورات تدريبية في 1 و2 آب/ سبتمبر، فقد وصلت رسالة إلى الجميع بأنه من الممكن الاشتباك مع “الأطراف المعادية” مباشرة إذا لزم الأمر.

وأوضحت أنه مع التهديد المتزايد لسفينة “أوروتش رئيس” وسفن التنقيب في شرق المتوسط، فقد انخفض مستوى القرار حتى قائد السفينة للتصرف في مواجهة أي مضايقات محتملة، وسيتمكن من التحرك دون إخطار السلطات في أنقرة لا سيما هذه الأيام.

ولفتت إلى أن القرار الجديد، جاء بعد المضايقات المتزايدة من اليونان في شرق المتوسط وبحر إيجة، مشيرة إلى تعرض سفينة البحث “باراروس” للمضايقات من فرقاطة يونانية أثناء القيام بأنشطتها قبالة قبرص اليونانية، ما أدى إلى توجه فرقاطتين تركيتين.

ونوهت الصحيفة، إلى أن سفن البحث والتنقيب في شرق المتوسط وبحر إيجة منذ عام 2018، تعمل تحت حماية البحرية التركية.

وذكرت الصحيفة، انه منذ عام 2018، عقدت هيئة الأركان العامة والبحرية التركية، خططا لمستويات قرارر الاشتباك في مواجهة التهديدات المحتملة ضد سفن التنقيب.

وأضافت أنه منذ ذلك الوقت، يتم التعامل مع قواعد الاشتباك في شرق المتوسط بشكل تدريجي وفقا للتوتر القائم.

وأشارت إلى أنه مع تصاعد التوتر يوما بعد يوم مع اليونان وفرنسا بسبب أنشطة “أوروتش رئيس” على بعد 250 كم جنوبي السواحل التركية، فقد سمح لقادة السفن بالاستجابة الفورية إزاء أي مضايقات أو تهديدات.

يأتي ذلك في الوقت الذي يسود فيه التوتر بين أثينا وأنقرة على خلفية قيام سفينة تركية بإجراء أنشطة في شرق المتوسط تزعم اليونان أنها مخالفة للقانون الدولي، فيما تؤكد تركيا أن سفينة “أوروتش رئيس” تعمل ضمن جرفها القاري.

والجمعة، لوّح الاتحاد الأوروبي، بفرض عقوبات ضد تركيا بسبب التوتر المتصاعد مع اليونان شرق المتوسط.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن الاتحاد يُعد عقوبات ضد تركيا قد تجري مناقشتها في القمة المقبلة المقررة في 24 أيلول/ سبتمبر.

وأكد أن الاتحاد، مصمم على الدفاع عن مصالحه، والوقوف إلى جانب اليونان، مطالبا تركيا بـ”الامتناع عن اتخاذ إجراءات أحادية الجانب في شرق المتوسط”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.