فصائل السويداء تحتجز سيارة لمخابرات “نظام الأسد”.. والسبب مفـ.ــ.ـاجأة

8 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
فصائل السويداء تحتجز سيارة لمخابرات “نظام الأسد”.. والسبب مفـ.ــ.ـاجأة

تركيا بالعربي


احتـ.ـجزت فصائل محلية في السويداء، سيارة تابعة لمخابرات “نظام الأسد”، وعرضت المقايضة عليها، بعد أن صادرت قوات النظام دراجة لأحد الأشخاص من قرية تعارة في ريف السويداء الشمالي الغربي.

وبحسب موقع “السويداء24” المهتم بشؤون محافظة السويداء وريفها؛ فإن “قـ.ـوات الأسد” صادرت الدراجة عندما كان صاحبها عائدًا من عمله في المدينة؛ حيث امتنعت “الشرطة” عن إعادتها له، رغم إنه بحاجتها من أجل التنقل إلى عمله.

وأضاف الموقع: أن مجموعة أفراد من الفصائل المحلية اعترضوا طريق سيارة لمخابرات أسد، كان يستقلها ضابط، عند دوار الملعب البلدي بمدينة السويداء الاثنين، ثم قاموا باحتجازها بعد إنزال الضابط منها؛ حيث طلبوا مقايضتها على الدراجة النارية التي صادرتها الأجهزة الأمنية.

وفي السياق، ذكر مصدر أمني بالنظام، أن “قوات الأسد بدأت منذ أيام حملة أمنية في مدينة السويداء تهدف لمـ.ـلاحقة الدراجات النـ.ـارية التي يقودها بعض الأشخاص بطريقة رعناء”، زاعمًا أن الحملة لا تستـ.ـهدف الدراجات النـ.ـارية التي تحمل أوراق رسمية.



ونقل الموقع عن أحد الأشخاص من مدينة شهبا، قوله إن “دوريات الشرطة صادرت دراجته التي كان يتنقل عليها بشكل يومي للعمل في ورشات البناء”، مضيفًا أنها “تحمل أوراق رسمية وأنه أبرز أوراقها للشرطة، إلا أن أحد العناصر رد عليه “روح أحسن منشيلك إلك وللميتور”.

وتابع المدني من سكان شهبا، بقوله إن معظم سائقي الدراجات من الطبقة الفقيرة، الذين يعملون بجهود كبيرة حتى يتمكنوا من شراء هذه الدراجة، والتي لا ينقص سعر أقلها عن 500 ألف ليرة سورية، ولكن تقوم الشرطة بترك سارقي المليارات وسائقي السيارات المسـ.ـروقة، وملاحقة الدراجات النـ.ـارية.

المصدر : الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: ولاية تركية تهدد بحظر السفر

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

لوّح حاكم ولاية غازي عنتاب جنوب شرقي تركيا (داوود غول)، بإمكانية منع السفر من جديد من وإلى ولايته، مشيراً إلى أن ولايته وبحسب تصريحات وزير الصحة (فخر الدين كوجا) كانت من ضمن الولايات الخمسة التي ما زالت تشهد ارتفاعاً بالحالات.

وقال (غول) في تغريدة له نشره على حسابه في موقع تويتر وترجمتها تركيا بالعربي:

“نحن الولاية الثالثة الأكثر شيوعاً، لا يوجد بديل للتدابير المعروفة حتى يتم العثور على اللقاح”.

وأضاف الوالي:

” يجب علينا التخلي عن السفر والأنشطة الجماعية، وخلال قيامنا بالأعمال الإجبارية يجب ارتداء قناع لتغطية الفم والأنف ، والعمل وفقًا للمسافة الاجتماعية والتنظيف بشكل متكرر”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.