تسجيل الدخول

تصريحات تركية هامة حول دمج الطلاب السوريين بالمجتمع التركي ومنحة مالية

30 يونيو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
تصريحات تركية هامة حول دمج الطلاب السوريين بالمجتمع التركي ومنحة مالية

تركيا بالعربي / خاص


عقد معاون وزبر التربية التركي Reha Denemeç اجتماعاً مع المعلمون السوريون عبر الانترنت حيث تم مناقشة مشروع تعليم الأطفال السوريين ودمجهم في المجتمع التركي.

وبحسب المعلومات الخاصة التي تلقتها تركيا بالعربي من الأستاذ أحمد جميل نبهان فان أهم النقاط التي أشار إليها معاون وزبر التربية التركي Reha Denemeç المسؤول عن مشروع تعليم الأطفال السوريين ودمجهم في المجتمع التركي PIKTES، وذلك في الاجتماع الذي حضره معلمون سوريون الاثنين 29.06.2020 هي:

1- المشروع مستمر في 26 ولاية، ولم يحدد السيد الوزير في كلمته نهاية المشروع. ولم يشر في كلمته إلى مسألة إغلاق المدارس السورية أبداً.

2- وجود 35 معلماً تركياً اختصاصهم لغة عربية، مهمتهم تعليم اللغة العربية في المدارس السورية ، وسيتولون في الأيام القريبة القادمة مهمة الاتصال ببعض أولياء الأمور من السوريين، لأخذ إجابات بعض الأسئلة، وتحديد بعض الاحتياجات.



3 – التنبيه على ضرورة التعليم المهني للسوريين، وأن ليس له أي شرط للعمر، وإمكانية أخذ الطالب 30% من الأجرة الأصغرية، مع سيكورتا عند تسجيل الطالب فيه، وأنه ليوم أو يومين في المدرسة، وباقي أيام الأسبوع في العمل، مع أخذ شهادة إتقان المهنة عند التخرج وإمكانية ترخيص مهنة بها….

4- سيبدأ المشروع سنة 2020 2021 بالمنح الدراسية للطلاب السوريين، وللطلاب الفقراء الأتراك أيضاً….وستكون في شهر أيلول 470 ليرة تحت اسم منحة العودة إلى المدرسة، وباقي الأشهر 230 ليرة شهرياً.

ولم يتم تحديد شروط هذه المنحة حتى الآن…

ملاحظة أولى: ستكون هناك اجتماعات قادمة كما قال السيد الوزير، وطلب من الحاضرين إبلاغه وإدارة المشروع بأي طلبات أو اقتراحات .

ملاحظة ثانية: معاون الوزير كان هو المتكلم في هذا الاجتماع، والاقتراحات والطلبات- إن وجدت- ستكون عبر روابط تم تزويدنا بها لإبلاغهم بها.





رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.