تصريح من السفارة الأمريكية في دمشق بشأن تكتم “نظام الأسد” على كورونا

Omar
أخبار العرب والعالم
29 مايو 2020آخر تحديث : الجمعة 29 مايو 2020 - 2:09 صباحًا
تصريح من السفارة الأمريكية في دمشق بشأن تكتم “نظام الأسد” على كورونا

تركيا بالعربي



أدانت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق، تكتم “نظام الأسد” على الأعداد الحقيقة المصـ.ـابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأكدت السفارة في منشور على حسابها بموقع “فيسبوك”، أن “نظام الأسد” يقـ.ـمع الدعوات التي تطالب بالإبلاغ عن الأعداد الحقيقة للمصـ.ـابين بـ”كورونا”.

وأشارت السفارة الأمريكية إلى أن الوصول إلى المعلومات وحرية التعبير، يعد أمرًا بالغ الأهمية لمنع انتشار فيروس كورونا، مطالبة بوقف انـ.ـتهاك حقوق الإنسان وتعـ.ـرض الناس للخـ.ـطر.

وبحسب الإحصائيات الصادرة عن وزارة الصحة في “حكومة الأسد”؛ فإن مناطق النظام في سوريا سجلت حتى الآن 121 حالة مؤكدة بفيروس كورونا، تعافى منها 41 حالة، وبلغت الوفـ.ـيات 4 حالات.



وكانت تقارير أكدت أن أعداد الإصـ.ـابات بفيروس كورونا في مناطق “نظام الأسد” تتجاوز عشرات الآلاف من الحالات، فيما تقوم المؤسسات الصـ.ـحية للنظام بالتكتم على وفيـ.ـات كورونا.

المصدر : الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: بيان من المديرية العامة للأمن في تركيا

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي

حذرت المديرية العامة للأمن في تركيا السكان من المحتالين الذين ينتحلون صفة موظفين من وزارة الصحة.

وقالت المديرة في بيان لها ترجمته تركيا بالعربي: أن أولئك الذين يأتون إلى منزلكم ويدعّون أنهم طاقم طبي في وزارة الصحة يجب ألا يتم السماح لهم بالدخول إلى المنزل، وأن لا يتم إعطائهم أسماء أو عناوين أو أرقام هواتف وأي معلومة.

وتابعت المديرية في بيانها:

* لا تعطي اسمك وعنوانك لأولئك الذين يطلبون معلوماتك من أجل إرسال مواد تعقيم ضد فيروس كورونا اليكم، أو يقولوا لكم نريد إجراء اختبارات طبية لكم للكشف عن فايروس كورونا.

* أولئك الذين يدّعون أنهم من وزارة الصحة ويدعّون أنهم يوزعون الكمامات أو المطهرات أو النظارات الواقية، أو الذين يقولون أنهم سيجرون فحصًا لفيروس كورونا في المنزل، يجب عليكم عدم استقبالهم في المنزل ويجب عليكم ابلاغ السلطات فوراً.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.