تسجيل الدخول

الصحة العالمية : 124 لقاحاً مضاداً لكورونا قيد التطوير في العالم

23 مايو 2020آخر تحديث : منذ يومين
الصحة العالمية : 124 لقاحاً مضاداً لكورونا قيد التطوير في العالم

تركيا بالعربي


تحميل واتساب الذهبي أحدث اصدار أنقر هنا

قالت منظمة الصحة العالمية، إن 124 لقاحًا محتملًا مضادًا لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لا يزالون قيد التطوير في جميع أنحاء العالم، وفقًا لوثائق المنظمة المنشورة على موقعها على الإنترنت.

وبحسب المنظمة، فإن 10 من هذه اللقاحات قيد التجارب السريرية، بما في ذلك تجارب كل الولايات المتحدة والصين، حيث شهدت التجارب السريرية، ارتفاعًا، لتصل إلى 10 لقاحات بعد أن كانت 8 في 15 مايو أيار الماضي.

ولا يزال 114 لقاحًا مضادًا لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم في تقييم ما قبل التجارب السريرية، بما في ذلك لقاحات جامعة طوكيو، وجامعة تولين، وجامعة ألبرتا، وجامعة بيتسبرغ، لتشهد أعداد تلك اللقاحات ارتفاعًا، بعد أن كانت 110 لقاحات في 15 مايو أيار الماضي، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. 

وكانت جامعة أوكسفورد البريطانية، أعلنت، في بيان، أنها ستبدأ المرحلتين الثانية والثالثة من التجارب البشرية للقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بعدما شهدت المرحلة الأولى أكثر من 1000 تطعيم.


تحميل واتساب الأزرق , تحميل واتساب جي بي اخر تحديث


وسيشارك في الدراسة التالية أكثر من 10 آلاف من البالغين والأطفال، وستوسع المرحلة الثانية الفئة العمرية للأشخاص الذين يتم اختبار اللقاح عليهم لتشمل عددا صغيرا من كبار السن والأطفال. وستقيّم المرحلة الثالثة كيفية عمل اللقاح في عدد كبير من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما.

وقال رئيس مجموعة أكسفورد للقاحات البروفيسور أندرو بولارد، إن الدراسات “تسير بشكل جيد للغاية”. وأضاف أن الدراسات الجديدة “ستقيم مدى قدرة اللقاح على تحفيز الاستجابات المناعية لدى كبار السن، واختبار ما إذا كان يمكن أن يوفر الحماية في عموم السكان”.

اقرأ أيضاً: مرحلة التطبيع القادمة على تركيا .. وزير الصحة التركي يكشف تفاصيلها

أطلق وزير الصحة التركي فخر الدين قوجا تحذيراته بشأن التراخي بالتعليمات الصحية المفروضة من خلال تغريدة له شاركها على حسابه في توتير .

وبحسب ما ترجمته تركيا بالعربي ، وفقاً للتغريدة ، فإن الوزير حذر المواطنين في مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها وتجاهل المواطنين تدريجياً للتعليمات المفروضة من قبل وزارة الصحة قائلاً : إن الإهمال مهما كان صغيراً أو غير ملفتاً بالنسبة لنا فقد يودي لنتائج كارثـ ـية على الجميع .

ولفت إلى موضوع بداية انتشار الفايروس و ما تسببت به مدينة ووهان الصينية من إنتشار لجائحة كورونا في جميع أنحاء العالم .

مشدداً على ضرورة الإلتزام بالتعليمات الوقائية الصارمة ولو كانت في منتهى الصغر قائلاً : لا تتبعوا سياسة الفراشة فعمل صغير بإمكانه أن يودي بنتائج كارثية .

وفي سياق متصل أصدر وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجا” بياناً هاماً بعد انتهاء اجتماع اللجنة العلمية التركية لمنقاشة أوضاع الولايات بالنسبة لانحسار فايروس كورونا في حرم “بيلكنت” التابع للوزارة .

وقال موقع ” CNN” التركي في خبرٍ له ترجمته تركيا بالعربي ، إن اللجنة العلمية ناقشت أوضاع المرضى والتطورات المستجدة في تركيا .

وأضاف بأن الوزير “قوجا” أدلى بعدة خطوط تخص مرحلة التطبيع القادمة على تركيا منها : السماح للمسنين الذين تزيد أعمارهم عن ال65 عاماً في الذهاب إلى مدنهم مع منحهم تصريح أذن السفر بشرط إثبات وثيقة تدل على أن المكان الذاهب إليه المسن هو مسقط رأسه وذلك بعد فحصه والتأكد من عدم وجود مشاكل صحية لديه .

وبحسب ما صرح به الوزير فإن امتحانات الإنتقال للثانوية أو للجامعة ستنظم داخل القاعات بحسب ما يناسب المسافة الإجتماعية وقد يسمح للطلاب إزالة الكمامة أثناء الإمتحان .

وكما أفاد : ” لقد تقبل المجتمع الإجراءات التي اتخذناها ضد الوباء ، لقد ناضلنا وسنعلن نجاحنا الكبير عندما يصل عدد الحالات إلى أقل من 1000 حالة إصابة .

وأضاف : لاتجعلوا التدابير الصحية مهملة ، لايزال موظفو الرعاية الصحية لا يستطيعون معانقة أطفالهم ، الخطر لم ينتهي .

إذا استمرينا باتباع التعليمات فيمكننا أن نتصرف بحرية أكثر بعد أيام العيد .

ولفت الوزير إلى توقيت انتهاء حظر السفر بين المدن وكيفية التعليمات التي يجب اتباعها أثناء التنقل بين المدن .

حيث سيتم إثبات صحة الأشخاص الذين يريدون السفر من مدينة إلى مدينة ، بالإضافة إلى تنظيم تطبيق للنقل بين المدن التركية ، حيث سيتمكن الشخص من السفر في الطائرة أو النقل البري من خلال استخدام رمز سيستلمه عبر تطبيق على هاتفه المحمول .

ستتحكم شركة السفر ذات الصلة في مراقبة الظروف الصحية في الرحلات وفي حال اكتشاف أي إصابة أثناء الرحلة فستتم متابعة الحالة من قبل المختصين في شركة السفر .

بالإضافة إلى ترتيب الرحلات الجوية عند الطلب على التطبيق .

وأكد الوزير أن المراكز الصحية ستزيد من أعداد الإختبارات الخاصة بكورونا ، إذ لن يقتصر الأمر على اختبار المشتبه بهم فقط بعد الآن بل سيتم اختبار مناطق معينة كاملة .

وختم بالقول : ” تماشياً مع الإجراءات المتخذة ، انخفضت سرعة انتقال عدوى الفايروس من 1.56 إلى 0.72 .





رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.