تسجيل الدخول

أول تعليق إيراني على وجود توافُق مع تركيا وروسيا للإطاحة بـ “بشار الأسد”

10 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهرين
أول تعليق إيراني على وجود توافُق مع تركيا وروسيا للإطاحة بـ “بشار الأسد”

علقت وزارة الخارجية الإيرانية على تقرير نشره مجلس الشؤون الدولية الروسي توقع فيه أن تتوصل روسيا وتركيا وإيران إلى توافُق على الإطاحة برأس النظام السوري “بشار الأسد” وإقرار وَقْف إطـ.ـلاق النـ.ـار مقابل تشكيل حكومة انتقالية.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي” إن التقارير الإعلامية التي تفيد بأن الدول الضامنة لمسار “أستانا” هي مَن تقرر مستقبل نظام الأسد لا أساس لها من الصحة.

وجاء في بيان نشره “الموسوي”: “تحاول جمهورية إيران وروسيا وتركيا، بصفتها ضامنة لعملية أستانا، تنشيط المفاوضات «السورية-السورية»، وتمكين الشعب السوري من تقرير مستقبله بنفسه، وذلك عَبْر إنشاء مناطق لوقف التصعيد، وتشكيل اللجنة الدستورية، ومتابعة عملية المفاوضات والمصالحة الوطنية”.

واعتبر أن الشعب السوري هو فقط مَن يقرر مستقبل ونوع النظام، كما ذكر أن بلاده ستبقى إلى جانب نظام الأسد في “محاربة الإرهاب” على حد زعمه.

يُذكر أن المجلس الروسي الذي نشر التقرير والمعروف بأنه قريب من صانعي القرار في الحكومة الروسية لفت أيضاً إلى أن منظمة روسية تدعى “مؤسسة حماية القيم الوطنية” تتبع الأجهزة الأمنية ومكتب الرئيس “فلاديمير بوتين” تقول بعد استطلاع للرأي في سوريا: إن 23% فقط من السوريين يؤيدون إعادة ترشيح الأسد للحكم.



وازدادت في الفترة الأخيرة وتيرة التقارير الروسية التي تشير إلى الفساد داخل أجهزة نظام الأسد ودوائره، وعدم رغبة معظم السوريين في انتخاب “بشار الأسد” لرئاسة سوريا في حال أُجريت انتخابات حرة ونزيهة.

اقرأ أيضاً: الحكومة التركية تدرس إعادة إقامة صلاة الجمعة ابتداءاً من هذا التاريخ

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي/سارة ريحاوي

أعلنت الحكومة التركية عن تخطيطها للسماح بإقامة صلاة الجمعة وفق ضوابط وشروط سيتم العمل عليها .

وقالت صححيفة “حرييت” التركية في خبرٍ لها ترجمته تركيا بالعربي ، إن الحكومة التركية تفكر برفع الحظر الجزئي عن المساجد وذلك ضمن ضوابط محددة .

وبحسب ما نقلته الصحيفة من تفاصيل فإن الإجتماع الذي عقد برئاسة الرئيس “رجب طيب أردوغان” كان من اقتراحاته الأولى السماح للمصلين بإقامة صلاة الجمعة فقط وذلك ضمن عملية إعادة تطبيع الحياة .

وأضافت : ” قد يسمح للمواطنين إقامة صلاة الجمعة ابتداءاً من 12/ يونيو/ حزيران في حال سارت الأمور على ماهي الآن من انحسار للفايروس ، بالإضافة إلى انتظار قرار رسمي من الحكومة التركية بهذا الشأن .

وأكدت الصحيفة أن الصلاة لن تقام داخل المساجد وإنما في باحاتها والمساحات المفتوحة خارج المسجد .

مشيرة إلى أن ارتداء الأقنعة والحفاظ على المسافة الآمنة سيكون ملزوماً على المصلين .

في حين علقت الصحيفة على موضوع طرح في الإجتماع عن تأجيل رحلات العمرة و التي ستستأنف خلال شهر أيلول/ سبتمبر .





رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.