وزارة الصحة التركية تقرر اجراءا عاجلا في إسطنبول

9 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
وزارة الصحة التركية تقرر اجراءا عاجلا في إسطنبول

تركيا بالعربي


“الصحة التركية” تقرر هذا الإجراء لتوزيع “الكمامات” في إسطنبول بشكل مجاني وسريع

قررت وزارة الصحة التركية توزيع “الكمامات” في مدينة إسطنبول عبر الصيدليات.

وذكر بيان صادر عن غرفة صيادلة إسطنبول، بحسب موقع “الجسر ترك”، أن وزارة الصحة عقدت مشاورات مع اتحاد الصيادلة الأتراك لبحث السبل الأفضل في توزيع “الكمامات” المجانية.

وأضاف أن الوزارة توصلت إلى أن توزيع الأقنعة الطبية عبر الصيدليات هي الطريقة الأسرع والأكثر أماناً لضمان وصولها إلى المواطنين.



ولفت البيان إلى إمكانية حصول الأفراد غير المشمولين بحظر التجول (20 – 65 عاماً) على 5 كمامات مجانية كل 10 أيام.

وتابع أن عملية الاستلام تتطلب رمزاً سترسله وزارة الصحة إلى أرقام الهواتف المحمولة.

وختم البيان بالإشارة إلى أن تسليم “الكمامات” سيبدأ بعد وصولها إلى صيدليات إسطنبول.

وسبق أن أعلن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن توزيع “الكمامات” في المحال التجارية سيكون مجاناً، مؤكداً على أنهم “يملكون في خطوط الإنتاج والمخازن ما يكفي من الكمامات لجميع المواطنين حتى نهاية الجائحة”.

كما أكد وزير الصحة “فخر الدين قوجة” حظرهم بيع “الكمامات” حتى في الصيدليات.

هذا وقد نقلت صحف محلية عن مصادر رسمية القول إن إمكانية طلب “الكمامات” عبر الإنترنت ما تزال متاحة في كافة الولايات، إلى جانب توزيعها في صيدليات إسطنبول.

ودعا رئيس غرفة صيادلة إسطنبول “ظفر صاري علي أوغلو” أهالي المدينة لعدم التوجه إلى الصيدليات قبل حصولهم على الرمز المطلوب، مشيراً إلى أن وزارة الصحة ستبدأ بإرساله فور استكمال توزيع الأقنعة على كافة صيدليات المدينة.

وحتى أمس الأربعاء، سجلت وزارة الصحة التركية 38 ألفاً و226 إصابة بكورونا، راح ضحيتها 812 شخصاً، فيما بلغت حالات الشفاء ألفاً و846 حالة

اقرأ أيضأ: أردوغان يكشف عن حجم الجيش الطبي في تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده تملك جيشاً طبيًا ضخماً يضم مئات الآلاف من الكوادر العاملة في مكافحة وباء كورونا.

جاء ذلك في رسالة بعثها الأربعاء، إلى المواطنين الأتراك الذين تتجاوزت أعمارهم 65 عاماً، مرفقة بطرود تحتوي مواد تنظيف وزعت عليهم.

وأضاف أردوغان أن تركيا أصبحت عبر التحول الذي شهدته خلال الأعوام الـ18 الأخيرة، واحدة من الدول الأكثر استعدادا لوباء كورونا.

وطمأن أردوغان الشعب التركي قائلاً: “اطمئنوا ليس هناك فيروس أو وباء أقوى من تركيا”، مؤكدًا أن البلد في حالة كفاح وطني ضد كورونا الذي أصبح وباء عالميا.

وأردف: “لدينا جيش طبي ضخم يضم 165 ألف طبيب و205 آلاف ممرضة و360 ألف موظف مساند”.

وتابع: “نتخذ كافة التدابير اللازمة، ونحشد جميع إمكاناتنا ضد الوباء الذي يهدد صحة شعبنا”.

ولفت إلى أن تركيا لديها أقوى نظام ضمان صحي بالعالم، وأنشأت أحدث المستشفيات وباتت نموذجا يحتذى به في العالم.

وأردف: “تواصل جميع مؤسساتنا ذات الصلة، ولا سيما الصحية والأمنية والمتخصة بتقديم المعونات الاجتماعية، أنشطتها من خلال نهج التعبئة العامة في مواجهة وباء كورونا”.

وأكد الرئيس أنه إلى جانب الاستعدادات التي قامت بها الدولة فإن هناك مهمة كبيرة تقع على عاتق المواطنين، وهي الاستماع لتحذيرات المؤسسات المعنية، واتباع كافة التعليمات الصادرة عنها.

ولفت إلى أن الحكومة توزع الكمامات وزجاجات الكولونيا على المواطنيين ممن هم فوق 65 عاماً، بناءً على توصية من المجلس العلمي لمكافحة الوباء.

ودعا أردوغان المواطنيين الأتراك ممن فوق 65 عاماً إلى البقاء في بيوتهم، وعدم الخروح إلى الشارع بأي شكل من الأشكال، مؤكداً أن أفضل طريقة لحمايتهم من الوباء هو بقائهم في منازلهم.

وبيّن أن الدولة لن تترك المواطنين المسنين الذين ليس لهم أقرباء، وفي حال قاموا بالاتصال بالأرقام 112، و155، و156 ستتوجه إليهم فرق الوفاء للدعم الاجتماعي لتلبية كافة احتياجاتهم.

وحتى الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة التركية ارتفاع عدد وفيات كورونا في البلاد إلى 725، والإصابات إلى 34 ألفا و109.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.