تسجيل الدخول

الأعراض الأربعة الخفيفة لفيروس كورونا التي لا يجب تجاهلها

2020-03-26T16:14:58+03:00
2020-03-27T00:14:25+03:00
أخبار تركيا
26 مارس 2020آخر تحديث : منذ يومين
الأعراض الأربعة الخفيفة لفيروس كورونا التي لا يجب تجاهلها

تركيا بالعربي

يواصل فيروس كورونا انتشاره القاتل، ما جعل كل واحد منا في حالة تأهب قصوى للأعراض التي قد تعني أننا مصابون.

ومع وجود أكثر من 383 ألف حالة وقع تشخيصها بالفعل بالمرض على مستوى العالم، بدأ الخبراء في فهم المزيد عن الفيروس.

ويدرك الناس حول العالم أن علامات الإنذار المبكرة للإصابة تشمل السعال الجاف وارتفاع درجة الحرارة والتعب. وقد يعاني البعض أيضا من صعوبات في التنفس، وهو الوقت الذي قد تكون فيه هناك حاجة إلى علاج في المستشفى.

ولكن هناك أيضا أعراض خفيفة أقل شيوعا أبلغ عنها عدد من الأشخاص الذين تم تشخيصهم بفيروس كورونا. وفي ما يلي أربعة منها:
1. ضباب الدماغ:
قد يعاني بعض الأشخاص من الضباب الدماغي، والمعروف أيضا بالإرهاق العقلي، كأعراض أخرى لفيروس كورونا الجديد.

ولم يتم النظر إليه رسميا كأحد الأعراض، ولكنه مؤشر أبلغ عنه أولئك الذين عانوا من المرض، بينهم ثيا غوردان (50 عاما)،  والتي صرحت أنها لم تعان من السعال أو الحمى، وبدلا من ذلك، بدأ Covid-19 بدغدغة في حلقها وصداع خفيف.

وتقول غوردان من هامبشاير، إنها عانت في البداية من ضباب الدماغ، وصرحت لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية: “في البداية شعرت بالإرهاق .. ولم يكن لدي خيار سوى الذهاب إلى سريري. ولم أعان من السعال ولم أصب بالحمى”.

وتابعت: “ولكن كان لدي إحساس غريب بشيء يستقر في رئتي، مثل التنفس في بودرة التلك تقريبا. كما أصبت بضباب الدماغ .. كنت أريد فقط أن أنام”.

أخبرت امرأة أخرى، تعافت مؤخرًا من Covid-19، أنها عانت أيضا من إعاقة عقلية غير عادية قبل تفاقم أعراضها.

وقالت كريستي، من سياتل، إن مرضها بدأ بحمى لعدة أيام تطورت إلى احتقان في الجيوب الأنفية، وصداع و”ضباب دماغي” ضعيف جعل من المستحيل التركيز.

2. التعب:
من الأعراض الأخرى التي أبلغ عنها مرضى فيروس كورونا الجديد، هي الشعور بالإرهاق الشديد قبل ظهور الأعراض.

ووفقا لتقرير نشر في مجلة American Medical Association، أبلغ ما يصل إلى 44% من أولئك الذين دخلوا المستشفى بسبب Covid-19 عن الإرهاق والتعب.

ومن بين هؤلاء، كيارا ديجالورلينزو (25 سنة)، والتي تقاتل الفيروس منذ 6 مارس، وقالت إن مرضها بدأ بالحمى والتعب.

لكنها عرفت أن الأمر أكثر خطورة من الإنفلونزا عندما أصيبت بمشكلة في صدرها جعلتها تشعر بضيق في التنفس.

كما كشفت مريضة أخرى تدعى ليندا كار (69 سنة)، من هيثرسيت، أنها: “شعرت بمرض شديد وكنت مرهقة للغاية. لكن لم يكن لدي حرارة مرتفعة أو سعال. وفي غضون يومين بالكاد استطعت الوقوف. لم يكن لدي القدرة على رفع قدم واحدة أمام الأخرى”.

3. آلام البطن:
قد تكون مشكلات المعدة مرتبطة بشكل أكثر شيوعا بحالات مثل فيروس نورواك .
ولكن بعض مرضى Covid-19 أبلغوا عن آلام في البطن قبل ظهور الأعراض المعروفة الأخرى.

وتشير دراسة جديدة، نشرت في مجلة American Journal of Gastroenterology، إلى أن الأشخاص قد يعانون من مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال، عندما يصابون بفيروس كورونا.

وقام الباحثون بتحليل بيانات من 204 مرضى يعانون من Covid-19 في مقاطعة هوبي الصينية واكتشفوا أن 48.5% من هؤلاء المرضى وصلوا إلى المستشفى وهم يعانون من أعراض في الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو القيء أو آلام البطن.

4. التهابات العين وفقدان حاستي الشم والتذوق:
حذر الأطباء من أن فقدان الطعم أو الرائحة يمكن أن يكون علامة على الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت الجمعية البريطانية لطب الأنف والأذن والحنجرة، والتي تشمل خبراء في طب الأذن والأنف والحنجرة، إن أولئك الذين يفقدون هذه الحواس يجب أن يعزلوا أنفسهم على الفور، حتى لو لم يكن لديهم أعراض أخرى.

وأضافوا أن التهاب الملتحمة (الطبقة الخارجية للعين والسطح الداخلي للجفن)، قد يكون علامة أخرى للمرض.

وقالت الجمعية البريطانية في بيان: “تقول أدلة من دول أخرى إن نقطة دخول الفيروس غالبا ما تكون في منطقة العين والأنف والحنجرة”.

وأضافت: “لقد حددنا أيضا عرضا جديدا، وهو فقدان حاستي الشم والتذوق، ما قد يعني أن الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض أخرى ولكن مع فقد هذا الشعور فقط قد يضطرون إلى عزل أنفسهم للحد من انتشار الفيروس.”

ويُعتقد أن فقدان القدرة على الشم أو التذوق قد يكون بسبب تدمير الخلايا في الأنف والحنجرة.
.
المصدر / ذي صن

اقرأ أيضاً: ما هو فيروس هانتا الجديد الذي ظهر في الصين

تصدر فيروس هانتا أبرز المواضيع المتداولة بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تويتر، على مستوى العالم بعد تقارير تداولتها وسائل إعلامية عن تسجيل حالة وفاة في الصين انتقل لها الفيروس عبر فأر، الأمر الذي أثار تساؤلات جديدة تأتي في الوقت الذي لا يزال العالم يواجه انتشار فيروس كورونا الجديد أو ما بات يُعرف باسم “كوفيد-19”.

ما هو فيروس هانتا؟

وفقا لمركز مكافحة الأوبئة والوقائية منها بأمريكا، فإن فيروس هانتا هو من عائلة الفايروسات التي تنشر عبر القوارض وتسبب العديد من الأمراض لأشخاص من حول العالم، يعرف الفايروس في أمريكا باسم “فيروس العالم الجديد” ويسبب ما يسمى بمتلازمة فيروس هانتا الرئوية، ويعرف الفايروس في أوروبا وآسيا باسم “فيروس العالم القديم” ويتسبب بأمراض لها أعراض الحمى والنزيف بالإضافة إلى التسبب بالمتلازمة الكلوية.

كيف ينتقل فيروس هانتا؟

لكل نوع من أنواع فيروس هانتا فصيلة معينة من القوارض تحملها، وينتقل إلى الإنسان عبر بول القوارض والمخلفات واللعاب وبدرجات أقل عبر تعرض الشخص لعضة من قارض يحمل الفيروس، وفقا لمركز مكافحة الأوبئة والوقائية منها.

إصابات فيروس هانتا المسجلة عالميا؟

الفيروس ليس جديدا، حيث ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن عددا من حالات الانتشار سجلت حول العالم ومنها في بنما العام 2000 والولايات المتحدة الأمريكية في العام 2012 بالإضافة إلى تسجيل حالات في الأرجنتين العام 2019.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اقرأ أيضاً: أخبار مطمئنة حول دواء كورونا الذي أستوردته تركيا من الصين (شاهد)

يدور في وسائل الاعلام التركية حالياً السؤال الكبير وهو مدى فعالية الدواء الذي أعلن عنه وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه والذي أستوردته تركيا من الصين ومدى فعالية هذا الدواء في شفاء مرضة كورونا.

الإعلامي علاء عثمان سلط الضوء في فيديو حول هذه النقطة مقارنا نسبة الشفاء العالية مقارنة بالوفيات في الصين مقارنة بالارقام المرعبة للوفيات في إيطالياً مقارنة بحالات الشفاء.

وقال عثمان أن الأرقام القادمة من الصين وإيطاليا حول أعداد الوفيات والشفاء من فيروس كورونا يضعنا حتماً أمام سؤال هام، وهو لماذا نسبة الوفيات في الصين لا تذكر مقارنة بعدد الشفاء، مقارنة بالعدد المرعب للوفيات مقارنة بأعداد حالات الشفاء في إيطاليا، وبالتالي تضعنا هذه الأرقام أمام سيناريو واحد وهو فعالية حقيقة للدواء الصيني ضد كورنا على الرغم من عدم إعتماد الدواء من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث أنها لم تعلن حتى اللحظة عن وجود دواء أو لقاح فعّال ضد كورونا.

شاهد هنا خريطة الصين تظهر ارتفاع حالات الشفاء مقارنة بالوفيات

398465 - تركيا بالعربي
خريطة الصين تظهر ارتفاع حالات الشفاء مقارنة بالوفيات

شاهد هنا خريطة ايطاليا تظهر تدني حالات الشفاء مقارنة بالوفيات

46758265 - تركيا بالعربي
خريطة ايطاليا تظهر تدني حالات الشفاء مقارنة بالوفيات

ولكن في نفس الوقت لماذا يركز وزير الصحة التركي على هذا الدواء وأن تركيا باتت تمتلكه وبدأت بتوزيعه في 40 مدينة تركية.

لننتظر أيام ونرى النتائج اذا على الرغم من أن أرقام شفاء الحالات القادمة من الصين تضعنا في حالة اطمئنان كبيرة.

وفي أحدت التقارير القادمة من الصين فقد أكدت آخر إحصائيات الهيئة الحكومية لشؤون الصحة في الصين شفاء 90% من المصابين بفيروس كورونا، وبقاء وجود 5120 مصابا فقط في المستشفيات لتلقي العلاج.

وقالت الهيئية الحكومية إنها تسجل انخفاضا في عدد المصابين كل يوم، مشيرة إلى أن من بين 81093 شخصا تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا، شفي 72702 شخص وغادروا المستشفيات.

وأوضحت الهيئة أنه دون احتساب أعداد المصابين في مقاطعة هوبي، أصيب 13293 شخصا بفيروس “كورونا” في بقية المناطق الأخرى، توفي منهم 117 شخصا، أي أن نسبة الوفيات خارج ووهان مثلت 0.88%.

وفي مقاطعة هوبي، بؤرة تفشي فيروس كورونا، أصيب 67800 شخص، توفي منهم 3153 شخصا، ومثلت نسبة الوفيات في هذه المقاطعة 4.65%.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات الصينية لم تسجل في الأيام الأخيرة أي إصابات جديدة بفيروس كورونا في مدينة ووهان، مركز مقاطعة هوبي.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:





رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.