تسجيل الدخول

سيدة تركية تسدد الديون عن سوريين غربي البلاد

22 مارس 2020آخر تحديث : منذ 6 أيام
سيدة تركية تسدد الديون عن سوريين غربي البلاد

تركيا بالعربي

أثارت الخطوة التي أقدمت عليها سيدة تركية في تسديد الديون عن السوريين لدى أحد المحال التجارية في ولاية دنيزلي غربي تركيا، إعجاب الكثيرين، واصفين ما قامت به أنه “لفتة إنسانية في زمن (الكورونا)”.

الكاتب والباحث السياسي محمد علي صابوني قال لـ”وكالة أنباء تركيا”، إنه “أمس السبت حضرت سيدة تركية فاضلة إلى البقال السوري في ولاية دنيزلي التركية، محلة (دوكوز كافاكلار)، وبعد السلام طلبت من صاحب البقالية أن يُحضر دفتر الديون وطلبت منه أن يقوم بجمع الديون المترتبة على زبائنه من السوريين، ومن ثم قامت بتسديد كافة المبالغ المترتبة القديمة منها والجديدة وإتلاف الدفتر”.

وأضاف صابوني أن “السيدة التركية سددت الديون وخرجت دون أن تفصح عن اسمها أو هويتها”.

وتداول مثقفون وسياسيون قصة تلك السيدة على حساباتهم في موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” ومن بينهم الكاتب والمحلل السياسي أحمد مظهر سعدو، لتنال تلك البادرة الإنسانية إعجاب الكثير من متابعيه، إذ قال أحدهم ” يالله كم إن في الارض بشرا يمتازون عن كل الجواهر والكنوز، أرواحم محبة وقلوبهم دموع وأفعالهم من طهر ونقاء النبوة، وهؤلاء نجدهم عند كل شعب وفي كل مكان ولا يعدم الخير عند البشر”، وأضاف آخر ” ويأتي بعض المتفلسفين القومجية والوطنيين ليقول لك الإحتلال العثماني والطمع التركي في بلادنا”، في حين قال آخر ” هكذا أخوة الدين والجوار والإنسانية..جزاها الله وأمثالها كل خير”.

وتأتي تلك الخطوة في ظل الظروف التي تمر بها تركيا والإجراءات المتبعة للتصدي لفيروس “كورونا” ومنها إغلاق صالونات الحلاقة والتجميل، ومنع التجمعات، وتعليق العملية التعليمية، إضافة لإجراءات وتدابير احترازية أخرى.

اقرأ أيضاً: أردوغان يوجه رسالة طمئنة للشعب التركي

دعا الرئيس رجب طيب أردوغان الشعب التركي للاطمئنان، مؤكدا أنّ الدولة بكافة مؤسساتها تعمل من أجل خدمته لتجاوز الأزمة الصحية التي تسبب بها فيروس كورونا على نطاق عالمي.

وخاطب أردوغان الشعب التركي في كلمة مصورة ومقتضبة بحسب الأناضول، نُشرت على الصفحات الرسمية للرئيس التركي على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلاً: “أبناء شعبي العزيز، اطمئنوا.. دولتنا بكافة مؤسساتها، على رأس عملها، وفي خدمتكم.”

وأضاف: “إن شاء الله سنتجاوز هذه المرحلة العصيبة معا، وما عليكم إلا الالتزام بالقواعد والتعليمات، ولا بد لنا من مواصلة البقاء في منازلنا.”

وفي وقت سابق السبت، أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، عن ارتفاع الوفيات بسبب كورونا في البلاد إلى 21، والإصابات إلى 947، بعد تسجيل 277 حالة جديدة.

واتخذت الحكومة التركية مجموعة من الإجراءات الاحترازية لتقييد انتشار الفيروس فيما استنفرت كافة أجهزة الدولة الصحية لتقديم الخدمات اللازمة.

وحتى مساء السبت، أصاب كورونا أكثر من 300 ألف حول العالم، توفي منهم قرابة 13 ألفا، أغلبهم في إيطاليا والصين وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولًا عديدة على إغلاق حدودها، وإعلان حظر تجول، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات، بما فيها الصلوات الجماعية.

اقرأ أيضاً: في تركيا.. جهاز يكشف كورونا خلال 15 دقيقة

بدأت تركيا في استخدام أجهزة تتمكن من تشخيص فيروس كورونا في غضون 15 دقيقة فقط.

جاء ذلك في عرض تعريفي قدمته وزارة الصحة التركية، حول أدوات مختبرية تستطيع تشخيص فيروس كورونا في غضون 15 دقيقة.

وحسب مراسل الأناضول، بدأت وزارة الصحة في استعمال أجهزة قادرة على تشخيص الفيروس بشكل سريع دون الحاجة للانتظار الطويل للحصول على النتيجة، وتوسيع دائرة استعمال هذه الأجهزة في المختبرات بعموم الولايات.

وفي هذا الإطار قدّمت المديرية العامة للصحة التركية بالعاصمة أنقرة، للأناضول، عرضا تعريفيا حول طريقة استخدام هذه الأجهزة.

وقالت الدكتورة ياسمين جوشقون، المتخصصة في علم الأحياء الدقيقة، إن الكشف السريع عن فيروس كورونا، يشكل أهمية كبيرة لعزل الشخص عن الآخرين في حال كانت نتيجة تحليل عينته إيجابية.

وأوضحت جوشقون أن الجهاز يعطي نتائج دقيقة، مبينة أن الطاقم الطبي يأخذ عينة من أنف أو من فم الشخص المشتبه في إصابته، ومن ثم يتم مزجها بمحلول خاص ثم تعرض على جهاز يكشف إن كان مصابا أم لا.

وحتى مساء السبت، أصاب كورونا حوالي 287 ألف شخص حول العالم، بينهم 11 ألفاً و890 وفاة، أغلبهم في إيطاليا والصين وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي، دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، بمافيها صلوات الجمعة والجماعة.





رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.