هكذا جزاء من تطاول على الأئمة وكتبهم، والجزاء من جنس العمل.