الرئاسة التركية تربط بين “حرية الشعب السوري” واﻷمن القومي للبلاد

13 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
الرئاسة التركية تربط بين “حرية الشعب السوري” واﻷمن القومي للبلاد

تركيا بالعربي

أكد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية “فخر الدين ألطون” أمس الأربعاء أن تركيا عازمة على إخراج نظام الأسد إلى حدود “سوتشي” بنهاية الشهر الحالي، لافتاً إلى أن نَيل الشعب السوري لحريته جزء لا يتجزأ من قضايا الأمن القومي التركي.

وقال “ألطون” في تغريدة على “تويتر”: إن تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه المجازر التي ترتكب ضد سكان الشمال السوري، مضيفاً أن بلاده عاقدة العزم بنهاية شباط/ فبراير الجاري على إخراج نظام الأسد إلى خارج حدود نقاط المراقبة في إدلب بموجب اتفاق “سوتشي”.

وأوضح أن أنقرة ستقوم من أجل تحقيق ذلك بتعبئة قواتها العسكرية الجوية والبرية.

وأضاف: “قضية نضال الشعب السوري من أجل نيل حريته هي جزء لا يتجزأ من قضايا الأمن القومي التركي، ومن واجبنا الأخلاقي والإنساني دعم بقاء السوريين على أرضهم وحفظ كرامتهم”.

وتابع: إن تركيا لن تسمح للإرهابيين والمجرمين بالسيطرة على الأراضي السورية وستحارب هذه العناصر سواء في المناطق الحدودية أو في المنطقة بشكل عام وفق قوله.

يشار إلى أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” كان قد هدَّد نظام اﻷسد يوم الأربعاء الماضي بشن عملية عسكرية برية وجوية وبحرية إذا لم يتراجع إلى الحدود المتفَق عليها في “سوتشي” خلال شهر شباط/ فبراير الحالي، في الوقت الذي يواصل فيه الجيش التركي تعزيز قواته على الحدود وداخل الأراضي السورية.

يُذكر أن روسيا تقود حملة عسكرية عنيفة على الشمال السوري منذ نحو عام وقد أوقعت الهجمات خلال الحملة مئات الضحايا المدنيين وتسببت بنزوح أكثر من مليون ونصف إنسان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.