تطورات أخر ساعة في معرة النعمان

28 يناير 2020آخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2020 - 6:32 مساءً
Osman
أخبار العرب والعالم
الجيش السوري الحر
الجيش السوري الحر

تركيا بالعربي

قالت وسائل إعلام تركية أن قـ.ـوات النظام السوري هجـ.ـومًا على مدينة معرة النعمان من ثلاثة محاور بعد سيطرتها على مدينة كفرومة جنوبي المدينة، في حين أعلنت “هيئة تحرير الشام” تفاصيل المعـ.ـركة.

وأفادت صحيفة عنب بلدي في إدلب أن قـ.ـوات النظام سيطرت اليوم، الثلاثاء 28 من كانون الثاني، على كفرومة جنوبي معرة النعمان بعد انسحاب المقـ.ـاتلين منها.

ودارت معـ.ـارك داخل كفرومة منذ أمس، نتيجة تصدي مجموعات من شباب المنطقة لتقدم قـ.ـوات النظام، إلا أن القصـ.ـف المتواصل أدى إلى انسحابهم.

وعقب ذلك، شنت قـ.ـوات النظام هجـ.ـومًا على معرة النعمان، التي تعتبر من أكبر مدن ريف إدلب الجنوبي وأكثرها استراتيجية كونها تعتبر بوابة جبل الزاوية، من عدة محاور شمالًا وجنوبًا.

وفي الوقت الذي تحدث به الإعلام الرسمي السوري عن سيطرته على المدينة وتمشيطها، أعلنت “هيئة تحرير الشام” أن معـ.ـارك عنـ.ـيفة تجري في أحياء المدينة في أثناء محاولة توغل قـ.ـوات النظام فيها.

وبحسب المتحدث باسم الجناح العسكري، “أبو خالد الشامي”، لوكالة “إباء” التابعة لـ”الهيئة”، فإن سبع مجموعات تابعة لقـ.ـوات النظام والميليشيات الداعمة لها سقطت بين قتـ.ـيل وجـ.ـريح في أثناء توغلها في المدينة.

وأعلن الشامي أن ضابطًا برتبة نقيب قـ.ـتل وأصيب آخر برتبة عميد خلال الاشتباكات، كما تم تدمير دبابة لقـ.ـوات النظام وعربتي “BMP” وسيارة “بيك أب” مثبت عليها رشاش “23 مم” ومقـ.ـتل طاقمها في معرة النعمان.

وتكمن أهمية معرة النعمان في موقعها الواقع على الطريق الدولي (دمشق- حلب) “M5” الرابط بين دمشق وحلب، وتعني سيطرة قـ.ـوات النظام عليها خسارة مناطق أخرى، والتقدم باتجاه جبل الزاوية.

وتمكنت قـ.ـوات النظام من قطع الأوتوستراد الدولي بعد سيطرتها على عدة بلدات في أطراف مدينة معرة النعمان الشمالية.

وبحسب مراسل عنب بلدي، فإن قـ.ـوات النظام سيطرت على قرى الزعلانة والدانا وبابيلا والصوامع وتل الشيخ ومعصران ومنطقة رودكو جنوب خان السبل على الأوتوستراد الدولي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.