ريف دير الزور شرقي سوريا

25 يناير 2020آخر تحديث : السبت 25 يناير 2020 - 7:20 مساءً
Osman
أخبار العرب والعالم
طائرة حربية
طائرة حربية

تركيا بالعربي

قالت وسائل إعلام سورية أن غـ.ـارات جوية ضـ.ـربت مـ.ـواقع متفرقة لنظام الأسد والميليـ.ـشيات الإيرانية في ريف دير الزور شرقي سوريا، قرب الحدود مع العراق.

وذكرت مصادر محلية أن طيراناً مجـ.ـهولاً استـ.ـهدف عدة مـ.ـواقع للميلـ.ـيشيات الإيرانية وميلـ.ـيشيات النظام في المنطقة الواقعة بين مدينة الميادين وبلدة “سعلو” بريف دير الزور الشرقي بحسب ما نقل موقع نداء سوريا.

اقرأ أيضاً: احصائية جديدة تخص السوريين في تركيا

قال رئيس الجمعية الخيرية التركية اللتي تعمل في قضايا اللجوء اليوم إن تركيا تمتلك ما يصل إلى 650،000 طفل سوري مسجلين في المدارس في تركيا.

وبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلا عن صحيفة “يني شفق” التركية وفي يوم التعليم الدولي للأمم المتحدة ، أكدت المنسقة العامة لمركز دعم اللاجئين (صفا كاراتاس) نجاح تركيا في تلبية احتياجات الآلاف من الأطفال اللاجئين.

“لقد تمكنت تركيا بسرعة من تعبئة الموارد العامة وتسجيل ما يقرب من 645000 طفل لاجئ في المدارس في فترة قصيرة جدا .

وأضافت: “يتم دعم حق التعليم في تركيا لجميع الأطفال الذين سعت عائلاتهم للحصول على حماية دولية أو مؤقتة ، ولهم حقوق التسجيل في المدارس العامة”.

وتقوم الحكومة التركية بتقديم مجموعة متنوعة من أنشطة التعليم التي يمكن للاجئين الاستفادة منها ، مثل دورات اللغة التركية والأنشطة المهنية التي تقدم مجانًا من قِبل المديرية العامة للتعليم .

وقال “كاراتاس “أيضا إن اللاجئين مهتمون بتعلم اللغة التركية التي تساعدهم على الوقوف على أنفسهم والتكيف اجتماعيًا.

وقال “إن أحد أكبر المـ.ـشكلات التي يواجهها الأطفال المهاجرون في عملية التماسك الاجتماعي هو حاجز اللغة” ، مضيفًا أن التواصل باللغة التركية يمثل عقـ.ـبة خطـ.ـيرة ليس فقط في التعليم ، ولكن أيضًا في الحياة اليومية والمستـ.ـشفيات والمؤسسات العامة.

وقال أيضًا إن التعليم يمكن أن يمنع الأطفال من مواقف مثل الزواج المـ.ـبكر وعمـ.ـل الأطفال من خلال المساعدة في زيادة مستوى .

اقرأ أيضاً: تعليمات من أردوغان لبناء منازل مؤقتة للنازحين السوريين في “إدلب”

أصدر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تعليمات للبدء ببناء منازل مؤقتة للنازحين السوريين في محافظة إدلب.

جاء ذلك في تصريح أدلى به أردوغان للصحفيين،على متن طائرة، خلال رحلة من العاصمة الألمانية برلين إلى تركيا، بعد مشاركته في مؤتمر دولي حول ليبيا.

وأشار الرئيس التركي أن بلاده ستشرع ببناء منازل مؤقتة مبنية من الطوب (بلوك) ومسقوفة بأغطية عازلة، تتراوح مساحة كل واحد منه بين 20 و25 متر مربع، قرب الحدود السورية التركية.

وبحسب وكالة الأناضول الرسمية، أكد أردوغان أنّ إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد)، والهلال الأحمر التركي، سيبذلان قصارى جهدهما لبناء هذه المنازل بأقصى سرعة.

وأوضح أن تركيا ستبذل كافة جهودها الممكنة من أجل بناء البنية التحتية لهذه المنازل، وتضعها في خدمة سكان إدلب.

وتطرق الرئيس التركي إلى وصف زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، المدنيين القادمين من إدلب بأنهم “إرهابيون”، مشدّدًا أن نازحي إدلب باتجاه الحدود التركية يفرون من الموت.

وتحدث الرئيس التركي عن معاناة سيدة سورية مع أطفالها في مخيم بدائي قرب الحدود السورية التركية في إدلب.

وأضاف “لقد جفت الدماء في عروقنا عند مشاهدة تلك الأم مع أطفالها الستة كيف لنا أن نصف هؤلاء الأطفال بالإرهابيين؟”.

وأكد أردوغان أنّ “وصف هؤلاء الناس بالإرهابيين ناجم عن قصور في العقل”، مشيرًا إلى أن اللاجئين السوريين في تركيا لم يأتوا إليها بإرادتهم وللاستمتاع.

وتطرق الرئيس التركي الى عملية نبع السلام التي نفذتها القوات التركية ضد التنظيمات الإرهابية شمالي سوريا.

وأوضح أن نجاح خطط ومشروع تركيا في المنطقة الواقعة بين مدينتي رأس العين وتل أبيض سيحيلهما إلى منطقة سلام.

وفيما إذا كانت الأزمة الإنسانية في إدلب ستشكل انكسارا في العلاقات التركية الروسية، قال أردوغان إن هناك روابط استراتجية تربط بين روسيا وتركيا، مشيرًا إلى أن هذه الروابط الاستراتيجية تربط بين البلدين بطريقة ليست كلاسيكية وإنما مختلفة.

وأوضح أن الروابط الاستراتيجية بين البلدين ترتقي بعلاقات البلدين إلى مستوى أقوى، مستبعدًا أن تشهد العلاقات التركية الروسية مشكلة في هذا الإطار.

وينزح المدنيون السوريون هربًا من الهجمات المتواصلة على إدلب، إلى مناطق عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون، ومخيمات وأماكن آمنة نسبيًا قرب الحدود التركية.

وفي 9 يناير/ كانون الثاني الحالي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وقف إطلاق نار بدأ الساعة 14:00 (بالتوقيت المحلي) في محافظة إدلب؛ إلا أن قوات النظام واصلت هجماتها البرية عبر إطلاق القذائف الصاروخية والهاون على مناطق مأهولة في قرى وبلدات بإدلب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.