إيران ترفض الوسـ.ـاطة القطرية

5 يناير 2020آخر تحديث : منذ 11 شهر
إيران ترفض الوسـ.ـاطة القطرية

تركيا بالعربي


رفضت إيران قبول وساطة قطرية لتهدئة التوتر بينها وبين أمريكا بعد اغتـ.ـيال الجنرال قاسم سلـ.ـيماني، وفقا لتصريحات قيادي كبير في الحـ.ـرس الثوري، نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني.

ووصفت وكالات الأنباء الإيرانية زيارة وزير الخارجية القطري إلى طهران للتوسط بينها وبين أمريكا بـ”المفاجئة”، كونه أول مسؤول أجنبي يزور إيران عقب أزمة اغتـ.ـيال قاسم سلـ.ـيماني، لافتة إلى أن “محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، التقى الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف”.

وكشف الجنرال محمد رضا نقدي، أحد أبرز قيادات الحـ.ـرس الثوري، على التلفزيون الإيراني موقف بلاده من الوساطة القطرية قائلا: “تبعات مقـ.ـتل سلـ.ـيماني ستكون موجعة جدا بالنسبة للأمريكيين، وقرار الـ.ـرد اتخذ ولا رجعة فيه، وننصح الولايات المتحدة ألا تتعب نفسها بإرسال وساطات ووزراء للتوسط ولقاء الوزير جواد ظريف لثني طهران عن قرار الـ.ـرد”.

وأضاف الجنرال نقدي: “نقول لهم أن لا يبعثوا برسائلهم ولا يتصلوا ولا يرسلوا أحدا للقاء ظريف هنا في طهران”.



وتابع مخاطبا الولايات المتحدة: “إذا لم تكونوا أهلا لهكذا أفعال، لماذا تقومون بذلك ومن ثم تحشدون الوساطات وتطلبون منا ألا نرد على مقـ.ـتل سلـ.ـيماني، قرار الـ.ـرد اتخذ وبات قطعيا”.

وحول قرار الـ.ـرد الإيراني قال الجنرال نقدي: قضي الأمر الذي فيه تستفتيان، الآن نحن تجاوزنا هذا الأمر وأصبح قرار الـ.ـرد ينتظر فقط التنفيذ، ولا يوجد أي طرف أو أي شخص بإمكانه إيقاف هذا القرار.

وحول الأطراف التي ستشارك إيران باستهـ.ـداف الولايات المتحدة ردا على مقـ.ـتل سلـ.ـيماني، قال نقدي: “فيما يخص المواجهة بين الطرفين، وصلنا إلى مرحلة مواجهة لا رجعة فيها، وجانب كبير من عمليات الـ.ـرد لا يمكن لأحد أن يتحكم فيه، حيث ستتحرك أطراف عديدة من عدة مناطق في العالم الإسلامي والقيادات التي تعمل هناك ستقوم بالـ.ـرد على الولايات المتحدة، جميعهم بكل تأكيد”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.