ولاية اديمان

1 يناير 2020آخر تحديث : الأربعاء 1 يناير 2020 - 7:01 مساءً
ولاية اديمان

أقدم مواطن تركي الجنسية على ضـ.ـرب زوجته ضـ.ـرباً مبـ.ـرحاً, في ولاية أديامان جنوب شرقي تركيا, تحت تأثير المخـ.ـدرات.




وقالت وسائل الإعلام التركية. وبحسب ماترجمه “موقع تركيا عاجل”, أن الحـ.ـادثة وقعت في حي مارا في شقة يقطنهاالرجل وزوجته إلى جانب طفليهما في
ولاية أديامان جنوب شرقي تركيا.

اقرأ أيضاً: إنتبه أثناء شراء الذهب في تركيا

على الرغم من تنبيه تركيا بالعربي مراراً وتكراراً بضـ.ـرورة توخي الحـ.ـيطة والحذر أثناء شراء الذهب في تركيا، حتى لا تتعرض لعمـ.ـليات احتـ.ـيال عليك، إلا أننا نجد بعض الناس ما زالوا يقـ.ـعون في هذا الفـ.ـخ.

وفي أحدث سلسلة احتـ.ـيال في تركيا، فقد تعرض سياح كويتيين للنـ.ـصب والاحتـ.ـيال من قبل بائعي الذهب المـ.ـزيف في تركيا، الأمر الذي كانت تركيا بالعربي قد حذرت منه مراراً.

وبحسب معلومات خاصة وصلت تركيا بالعربي فقد تعـ.ـرض سياح كويتيين للاحتـ.ـيال عليهم من قبل بائعي الذهب المـ.ـزور في تركيا، حيث تم الاتفاق على بيعهم ليرات ذهبية أصلية، وعندما تم الاتفاق الاولي كان ذلك بناء على قطع نقدية ذهبية حقيقية، حيث تم فحصها من المشترين، ولكن عندما تم شراء بقية الكمية على أنها عملات ذهبية حقيقية وانهاء الاستلام والتسليم تبين أنها مـ.ـزورة.




وفي وقت سابق قالت وسائل إعلام تركية أن كميات كبيرة من الذهب المـ.ـزيف ضخت في 11 ولاية تركية, وأن السلطات التركية, ألقت القـ،ـبـ،ـض على 91 شخصاً من أفراد عصابة.

وبحسب وكالات تركية, فقد نفذت فرق مكافـ.ـحة الجـ.ـرائم, عملية أمنية واسعة في مركز ولاية إسطنبول, تعتبر الأكبر من نوعها في تركيا, اعتقلت خلالها 91 شخصاً ينتمون لعصـ.ـابة تقوم بضخ كميات كبـ.ـيرة من الذهـ.ـب الـ.ـمزيف في 11 ولاية تركية.

وبحسب المصادر فإن العملية بدأت عقب قرار صدر عن المدعي العام في إسطنبول, وتمكنت السلطات التركية من القاء القـ.ـبض على 91 فرداً من أفراد العصابة فيما تستمر في البحث عن 34 آخرين.

المصادر تحدثت أيضاً عن الولايات التي تم ضـ.ـخ الذهـ.ـب المزيف فيها وهي (اسطنبول – أنقرة – إزمير – يلوفا – توكات – بولو – نيغدة – نوشهير – سيواس – شوروم – أنطاليا).

هذا وحـ.ـذرت قنوات تركية عدة, المواطنين من شراء الذهـ.ـب من مصادر غير موثوق بها, والإبلـ.ـاغ فوراً عن أي قطع ذهـ.ـبية مـ.ـزيفة تباع في الأسواق.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.