صورة مُهينة لـ بشار أسد تُثير سخرية السوريين

19 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 10 أشهر
صورة مُهينة لـ بشار أسد تُثير سخرية السوريين
الصورة اللتي اثارت سخرية السوريين
الصورة اللتي اثارت سخرية السوريين

سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، من صورة لـ بشار أسد على لوحة تعريفية بمعمل لصناعة الأحذية في مدينة السويداء، بعد نشرها من قبل وكالة إعلام أسد “سانا”.


ونشرت وكالة إعلام أسد تقريراً عن تواصل أعمال تجهيز خط الإنتاج الثاني في معمل أحذية السويداء تمهيداً لإعادة إقلاع الخط ووضعه بالخدمة مطلع العام المقبل.

وتزامن ذلك مع تداول رواد مواقع التواصل صورة لمدخل معمل أحذية السويداء، حيث وضعت إلى جانب عبارة (معمل أحذية السويداء) صورة لبشار أسد على اللوحة التعريفية للمعمل.

سخرية كبيرة

وأشعلت الصورة سخرية عارمة لدى السوريين، واعتبروها إهانة جديدة للأسد، حيث قال أحدهم: “لك صورة الرئيس موجودة بكل مكان بسوريا قريباً حتى ع الحاويات ح يحطوها.. سورية مزرعة آل الأسد افهموها بقى”.



وتهكم أحد السوريين بقوله: ” بس طالعة فخامة الصورة ..احلى من القاضي الأول الذي قتل مليون سوري”، في إشارة إلى وصف محكمة في طرطوس لـ بشار أسد بـ  “القاضي الأول”، قبل شهر تقريباً، ونشرها صورة له وهو يرتدي لباس القضاة.

كما قال آخر  معلقاً على الصورة: “بشار الأسد الحذاء الأول.. وراعي الأول.. والقاضي الأول.. والمجرم الأول.. والوريث الأول”.

اورينت

اقرأ أيضاً: كندا تزف بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم.. والأولوية لهؤلاء الأشخاص

زف موقع “كندا24” المحلي بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم، مؤكدًا أن الحكومة الكندية تسعى لاستقطاب نحو مليون لاجئ خلال السنوات الثلاثة القادمة.

ونقل الموقع عن رئيس الوزراء الكندي جوستان تريدو، قوله إن حكومته تنوي العمل على استقطاب نحو مليون لاجئ في خطوة تهدف إلى زيادة مستويات الهجرة إلى البلاد.

وبحسب الموقع فإن “ترودو”، وجه رسالة لوزير الهجرة الجديد جاء فيها “كندا مهتمة جدًا بجميع القادمين الجدد، وستعمل على إطلاق العديد من البرامج، لتشجيع الوافدين، لدفعهم إلى الاستقرار في الريف الكندي، وتقديم أفضل الخدمات لهم، ويجب العمل على تقديم المزيد من التسهيلات”.

وأوضح الموقع أنّ الأولوية ستكون للعاملين في مجال الصحافة والإعلام، والأشخاص المهتمين بقضايا الدفاع عن حقوق الإنسان، في محاولة من “ترودو” لتقديم ملاذٍ أمنٍ لهم.

وستجلب كندا بحسب خطتها 341 ألف مهاجر خلال عام 2020، و350 ألف مهاجر في عام 2021، و360 ألف مهاجر في عام 2022.

وبذلك، ستصبح كندا بهذا الرقم أكبر داعم للمهاجرين، بالإضافة للتسهيلات التي تقدمها من أجل تحسين لغة المهاجرين وتطوير مهاراتهم وتعزيز إندماجهم في المجتمع الكندي.

يذكر أن كندا ألغت في وقت سابق الرسوم المترتبة للحصول على جنسيتها، شريطة استيفاء الشروط المطلوبة، الأمر الذي فتح آفاق جديدة لآلاف المقيمين على أراضيها.

وللمزيد حول هذا الخبر نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.