نذر مواجـ.ـهة عسـ.ـكرية تركية مصرية تلوح في الأفق

16 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 10 أشهر
نذر مواجـ.ـهة عسـ.ـكرية تركية مصرية تلوح في الأفق

كشفت وسائل إعلام تركية اليوم الاثنين عن اجـ.ـراءات عسـ.ـكرية لأنقرة في ليبيا من شأنها أن تصـ.ـعد التـ.ـوتر مع نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر.


وذكرت صحيفة “خبر ترك” أن أنقرة تعتزم إنشاء قاعدة عسـ.ـكرية في ليبيا على غرار قطر، فيما بدأت بتجهيزاتها لإرسال قـ.ـوات ومستلزمات عسكرية إلى طرابلس.

ورجحت الصحيفة أن يقدم رئيس حكومة الوفاق في ليبيا فائز السراج، طلبا لإرسال قـ.ـوات تركية إلى طرابلس، مع حلول 20 شباط/ فبراير المقبل، وقد يتغير هذا التاريخ مع تواتر التطورات في ليبيا.

في السياق ذاته، قالت صحيفة “يني شفق” إن تركيا بدأت بالتجهيزات اللازمة لتقديم الدعم اللازم للحـ.ـكومة الشرعية في ليبيا، بالتزامن مع هجـ.ـمات حفتر على طرابلس.

ونقلت الصحيفة من مصادر عسـ.ـكرية، أن الحكومة طلبت من القـ.ـوات المـ.ـسلحة التركية تجهيز السـ.ـفن والطـ.ـائرات الحـ.ـربية استعدادا لنقل القـ.ـوات التـ.ـركية إلى ليبيا.



وأكدت المصادر العسـ.ـكرية أن عمـ.ـلية النقل إلى مدينة طرابلس بدأت، والسفن التي ستقوم بنقل الطـ.ـائرات المـ.ـسيرة والدبـ.ـابات والقـ.ـوات الخـ.ـاصة ووحدات الكومانـ.ـدوز التابعة لقـ.ـيادة مجموعة الهجـ.ـوم تحت الماء باتت جاهزة.

وذكرت أن طائرات الشحن والمروحيات في حالة تيقظ للإقلاع نحو مطار مصراته، الخاضع لسيطرة حكومة الوفاق الوطني بليبيا.

ولفتت يني شفق، إلى أن التجهيزات التركية تتم على قدم وساق، وكأنه يوجد طلب رسمي من حـ.ـكومة السراج.

وكانت “يني شفق” أشارت إلى احتمالية أن يكون السراج قد تقدم بطلب رسمي خلال لقائه بوزير الدفـ.ـاع التركي خلوصي أكار أمس لإرسال قـ.ـوات تركية وبناء قواعـ.ـد عـ.ـسكرية في ليبيا بناء على اتفاق التعاون العـ.ـسكري والأمـ.ـني المبرم بين البلدين، إلى جانب اتفاق ترسيم الحدود البحرية.

ومن جانبه انتقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حكومة الوفاق الوطني في ليبيا برئاسة فايز السراج، معتبرًا أنها “لا تملك إرادة حرة”، وأنها “أسيرة الميلشيات الموجودة في العاصمة طرابلس”.

وأكد الرئيس المصري في مداخلة له في إحدى جلسات منتدى شباب العالم في مدينة شرم الشيخ السياحية، الأحد، أن “الأمـ.ـن القومي المصري تضرر كثيرا بالموقف غير المستقر في ليبيا”، على حد وصفه.

ويأتي هذا التصـ.ـعيد بالتزامن مع إعلان اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من مصر، بدء عملية عسـ.ـكرية واسعة لدخول العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها قـ.ـوات تابعة لحـ.ـكومة الوفاق الليبي المعترف بها دوليًا برئاسة فايز السراج.

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد استعداد بلاده إرسال قـ.ـوات تركية إلى ليبيا في حال طلبت حكومة الوفاق ذلك.

الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: كندا تزف بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم.. والأولوية لهؤلاء الأشخاص

زف موقع “كندا24” المحلي بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم، مؤكدًا أن الحكومة الكندية تسعى لاستقطاب نحو مليون لاجئ خلال السنوات الثلاثة القادمة.

ونقل الموقع عن رئيس الوزراء الكندي جوستان تريدو، قوله إن حكومته تنوي العمل على استقطاب نحو مليون لاجئ في خطوة تهدف إلى زيادة مستويات الهجرة إلى البلاد.

وبحسب الموقع فإن “ترودو”، وجه رسالة لوزير الهجرة الجديد جاء فيها “كندا مهتمة جدًا بجميع القادمين الجدد، وستعمل على إطلاق العديد من البرامج، لتشجيع الوافدين، لدفعهم إلى الاستقرار في الريف الكندي، وتقديم أفضل الخدمات لهم، ويجب العمل على تقديم المزيد من التسهيلات”.

وأوضح الموقع أنّ الأولوية ستكون للعاملين في مجال الصحافة والإعلام، والأشخاص المهتمين بقضايا الدفاع عن حقوق الإنسان، في محاولة من “ترودو” لتقديم ملاذٍ أمنٍ لهم.

وستجلب كندا بحسب خطتها 341 ألف مهاجر خلال عام 2020، و350 ألف مهاجر في عام 2021، و360 ألف مهاجر في عام 2022.

وبذلك، ستصبح كندا بهذا الرقم أكبر داعم للمهاجرين، بالإضافة للتسهيلات التي تقدمها من أجل تحسين لغة المهاجرين وتطوير مهاراتهم وتعزيز إندماجهم في المجتمع الكندي.

يذكر أن كندا ألغت في وقت سابق الرسوم المترتبة للحصول على جنسيتها، شريطة استيفاء الشروط المطلوبة، الأمر الذي فتح آفاق جديدة لآلاف المقيمين على أراضيها.

وللمزيد حول هذا الخبر نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.