في سابقة خطيرة.. تصعيد عسكري تركي ضد الإمارات

14 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 10 أشهر
في سابقة خطيرة.. تصعيد عسكري تركي ضد الإمارات

ألمح الكاتب التركي إسماعيل ياشا، المقرّب من الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى استخدام القوة العسكرية ضد الإمارات، ردًّا على أي استفزازت من الأخيرة في البحر المتوسط.


وجاء هذا التصعيد، والذي يعد الأول من نوعه بين البلدين، ردًّا على تغريدة مثيرة للإماراتي “حمد المزروعي”، دعا فيها الله نشوب حرب بين اليونان وتركيا، حتى تشارك الإمارات مع اليونان ضد تركيا.

وكتب “المزروعي” مغرد “بن زايد” عبر حسابه بـ”تويتر”: “يارب تصير حرب بين تركيا واليونان عاوزين نشارك”.ليرد إسماعيل ياشا، الكاتب في صحيفة “تايم ترك” الإلكترونية على تغريدة “المزروعي” قائلًا: “يبدو أن الإماراتيين فقدوا وعيهم بالكامل.. عدة صواريخ على دويلتهم كفيلة بهروب كافة الأجانب والشركات لتنهار الإمارات”.

وكانت تقارير صحفية، قالت إن المقاتلات اليونانية فاجأت الطائرات التركية الحربية، فوق بحر إيجة.

ونشر موقع “باتراتورا” اليوناني، تقريرًا، قال فيه إن 38 مقاتلة يونانية نفذت طلعة مفاجئة، لتراقب تحركات مجموعة كبيرة من المقاتلات التركية فوق بحر إيجة.وفي 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقع الرئيس التركي مذكرتي تفاهم مع فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية، تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية ما أدى إلى تصاعد التوتر في منطقة شؤق المتوسط.



وتشهد العلاقات التركية الإماراتية تدهورًا حادًّا خلال السنوات الماضية، بعد أن كشف أردوغان، أمام الصحافة التركية والعالمية عن معلومة خطيرة حول تورط أبوظبي في مخطط لإطاحة حكومته، في يوليو/تموز 2016، والإضرار بالاقتصاد والشعب التركي، الأمر الذي دفع بعض جنرالات الجيش التركي إلى اقتراح بتوجيه ضربة عسكرية للإمارات، وهو ما رفضه “أردوغان” حاليًّا.

الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: أردوغان يعلن عن مشروع لبناء 100 ألف وحدة سكنية في تركيا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، على المضي بمشاريع تطوير وتحسين البنية التحتية في تركيا رغم الاعتراض والانتقاد المستمر، من قبل البعض.

كلام أردوغان جاء خلال مشاركته بافتتاح والتعريف بمشروع 100 ألف وحدة سكنية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان مبشرا بإنشاء 100 ألف مسكن حديث معاصر ضمن بيئة ثقافة ومعمارية فريدة:

سنضمن لـ 100 ألف أسرة من ذوي الدخل المحدود امتلاك 100 ألف مسكن لهم كما لو كانوا يدفعون الإيجار.

تشكل هذه المشاريع مثالا ونموذجا لبلدياتنا والقطاع الخاص.

ستنعكس السمات المعمارية الفريدة لكل منطقة في المساكن.

تم إدخال العديد من المناظر الطبيعية والمرافق الاجتماعية على مساكننا لأول مرة وذلك بفضل مشاريع TOKİ (وكالة الإسكان المدعومة من الحكومة التركية وتنفذ مشاريع وأنشطة في جميع أنحاء تركيا).

سنستمر في تطوير هذا النموذج الذي يعتبر مثالا ونموذجا يحتذى للعالم.

سنستمر بالعمل بالطريقة التي تعوض عن أوجه القصور والنقص في تركيا قديما، وسننشأ نموذجا حضريا مقاوما للزلزال.

سيتم تصميم هذه المشاريع السكنية، والساحات، والمساجد، والمدارس، والأسواق، والمنتزهات، والمساحات الخضراء، وواجهات المباني وجميع الميزات الأخرى لتعيش ثقافة (الجوار) التقليدية لدينا.

نحن نقوم بتجهيز منشآتنا لتهيئة مواطنيناي يعيشوا في سلام وأمن مع أسرهم، ويعيشوا في (ثقافة الحي)، وفي مساكن في بيئة مناسبة للكرامة الإنسانية.

يذكر أنه سيتم الانتهاء من المساكن، التي بشر بها أردوغان، في عام ونصف وسيتم تسليمها إلى أصحابها.

وستكون هذه المساكن ذات أقساط شهرية تبدأ من 894 ليرة تركية وبأجل حتى 240 شهرا.

تفاصيل هامة حول الأسعار والمساحات

سيتم عرض الشقق 2+1 بسعر 140-180، والشقق 3+1 بسعر 160-210 ألف ليرة وذلك بدفع القسط الأول منها بنسبة 10% ودفع الأقساط الأخرى لمدة 240 شهر بمعدل 0.49 من الفائدة، فيمل سيتم تلقي الطلبات في الفترة بين 15 ديسمبر إلى 15 يناير.

كما سيتم إنشاء 10 آلاف وحدة سكنية في مدينة اسطنبول، بعد أن نالت حظ الأسد من المشروع، و5 آلاف و200 وحدة بغازي عنتاب، و4 آلاف في أنقرا وكونيا، و3 آلاف و500 في كل من ازمير، دنيزلي،شانلي أورفا وباليكسير، و3آلاف و200 في بورصا، بالإضافة إلى 3 آلاف في كوجالي واسكي شهير.

وعلى سبيل المثال، بخصوص الشقق 2+1 فإنه سيتم إنشاؤها على مساحة 75 متر مربع بحيث تكون قيمة الدفعة الأولى لها والتي تقدر ب 10% من ثمنها هو ما يعادل 14 ألف ويقسط المبلغ المتبقي بقيمة 894 ليرة شهريا ليصبح المالك الحقيقي للشقة.
أما عن الشقق 3+1 والتي صُممت بمساحة 100 متر مربع، يساوي القسط الأول لها 16 ألف ليرة ، و1022 ليرة كقسط شهري لمدة 240 شهر.

وفيما يتعلق بشروط التقديم جاءت على النحو التالي:

· أن يكون المتقدم مواطن تركي

· أن لا تقل مدة إقامته في المدينة أو المحافظة التي يتم إنشاء المشروع فيها، عن عام، أو يُشترط تسجيله ضمن دائرة الإسكان المدنية.

· أن لا يكون أحد مالكي شقق مشروع “توكي”.

· أن لا يكون مسجلا على حساب قرض سكني آخر.

· أن لا يكون لديه صك عقاري يثبت ملكيته لشقة أو بيت مستقل، مسجل باسمه أو اسم زوجته أو أولاده القاصرين.

· أن يكون قد أكمل 25 عام.

· ألا يكون عائده الشهري أكثر من 5 آلاف و 500 ليرة تركية.

وللمزيد حول هذا الخبر نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.