تسجيل الدخول

منتجو الشاورما الأتراك يشاركون في إغـ.ـاثة إدلب

11 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
منتجو الشاورما الأتراك يشاركون في إغـ.ـاثة إدلب

قدم اتحاد منتجي الشاورما التركي، مساعدات إنسانية وغذائية للنازحين في المخيمات بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأفاد بيان صادر عن الاتحاد، اليوم الثلاثاء، أنه “أرسل مساعدات غذائية للنـ.ـازحين في إدلب التي تنفست الصعداء بفضل نقاط المراقبة للقـ.ـوات المسـ.ـلحة التركية”.

وأشار إلى أن “أعضاء الاتحاد زاروا المخيمات، ووزعوا طنين إثنين من الشاورما المعلبة للنازحين على رأسهم الأطفال”.

من جانبه نوه نائب رئيس الاتحاد محمد نظيف، إلى أن القـ.ـوات المسـ.ـلحة التركية وإدارة الكـ.ـوارث والطوارئ التركية “آفاد”، والهلال الأحمر والمئات من المنظمات المدنية التركية، عملت لسنوات من أجل منع تفـ.ـاقم الكـ.ـارثة الإنسـ.ـانية في سوريا.

وقال نظيف “نحن كاتحاد لمنتجي الشاورما رغبنا في القيام بما يقع على عاتقنا بهذا الصدد، ووزعنا المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية في إدلب، وسنواصل أنشطة الإغـ.ـاثة في مخـ.ـيمات النـ.ـازحين هناك”.

ويعيش سكان إدلب، والبالغ عددهم نحو 4 ملايين مدني، حالة من الترقب الحذر، في ظل استمرار حملة القـ.ـصف من قبل مدفعية النظام السوري وطيران روسيا الحـ.ـربي، على أمل أن تثمر الجهود التي تبذلها تركيا من أجل إيجاد حل سريع لوقف تلك الانتـ.ـهاكات المـ.ـمارسة بحـ.ـقهم بشكل شبه يومي.

وكالة انباء تركيا

اقرأ أيضاً: استثناءات تركية لمنح “الكملك” للسوريين في إسطنبول (فيديو)

أكد رئيس دائرة الهجرة في ولاية إسطنبول رجب باتو، أن الاجراءات الأمنية مستمرة من أجل ألا يبقى أي أحد من السوريين دون تسجيل أو قيد أو بطاقة الحماية المؤقتة “الكملك”، وفق الضوابط والأنظمة، مشيرا إلى أن هناك بعض الاستثناءات لمنح “الكملك” للسوريين في إسطنبول.

وقال باتو خلال مشاركته، اليوم السبت، في مؤتمر الهيئة العامة لمنبر الجمعيات السورية بنسخته الرابعة في إسطنبول، إن “هناك 3 استثناءات من أجل منح (الكملك) للإقامة في ولاية إسطنبول، أولها أن يكون الشخص قدعاش لفترة طويلة في إسطنبول وما يزال يعيش فيها”.

وأضاف باتو، أن “الأمر الثاني هو أن الأطفال الذين كانوا يدرسون في مدارس إسطنبول عامي 2018 و2019، فإن لهم الحق في أن يجلبوا أبائهم وإخوتهم إلى إسطنبول”.

وأشار باتو إلى أن “الاستثناء الثاني يتعلق بلم الشمل وخاصة للأيتام، وهذا الأمر يتم العمل عليه الأن وفي المرحلة المقبلة”.

أما فيما يخص الاستثناء الثالث فأوضح باتو، أن ” كل من يحمل إذن عمل صادر من إسطنبول يحق له أن يأتي ويحصل على الوثائق من إسطنبول”.

وأكد باتو أنه “اعتبارا من العام القادم 2020، فإن الإقامة السياحية ستعطى لمدة عام واحد فقط، ولن يكون هناك تمديد، في حين سيتم منحها لمن لديه شيء يربطه بهذا المكان كالعمل والتعليم أو لديه عقار”.

ولفت إلى أن “الجنسيات السورية والمصرية واليمنية، وغيرها من الدول(لم يسمها)، سيتم التعامل معهم بخصوصية وبعض التسهيلات بسبب بعض المشاكل التي يعانون منها في (بلادهم)”.

يذكر أنه في 2 من كانون الأول/ديسمبر الجاري، حسمت مديرية الهجرة العامة التركية، الجدل الواسع حول موضوع تجديد الإقامة السياحية والشروط الواجب توافرها ابتداءا من مطلع عام 2020.

إذ قال مساعد المدير العام لدائرة الهجرة والجوازات في تركيا “غوغتشاه أوك”، في تصريح خاص لـ”وكالة أنباء تركيا”، إن هذا القرار لا يشمل الجنسيات السورية والمصرية والليبية والسودانية، أما باقي الجنسيات فحكمها حكم الأجانب”.

وأضاف غوغتشاه أوك، أنه “في حال تم إلقاء القبض على أي أجنبي خارج هذه الجنسيات وتجاوزت فترة إقامته في تركيا أكثر من 90 يوما، فسيتم إخراجه من تركيا”.

يذكر أن تركيا تستضيف على أراضيها ما يقارب من 4 ملايين لاجئ سوري، حسب مصادر رسمية، وتسعى جاهدة لتوفير الأمن والحماية اللازمة لهم، سواء على صعيد إنساني أو اجتماعي.

وللمزيد حول هذا الخبر نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.