تسجيل الدخول

الجيش التركي يوسع انتشاره شمال سوريا

1 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
الجيش التركي يوسع انتشاره شمال سوريا

تركيا بالعربي

الجيش التركي يوسع انتشار في شمال سوريا

وسّع الجيش التركي من انتشاره في شمال وشرق سوريا، وقام بإنشاء نقاط عسكرية جديدة، فيما اكتفى إعلام الأسد الرسمي بالتعليق فقط على التحركات التركية.

وذكرت وكالة أنباء الأسد “سانا”، نقلًا عن مصادر أهلية، أن قوات الجيش التركي والجيش الوطني، نقلًا بواسطة سيارات غرفا مسبقة الصنع من قرية السفح ومحيطها، إلى قرى عنيق الهوى وخربة جمو والمحمودية التابعة لناحية أبو راسين بريف الحسكة الشمالي الغربي.

فيما قال تلفزيون الأسد، إن قوات الجيش التركي “تنشئ نقطة عسكرية جديدة لها في قرية تل عطاش بريف رأس العين” في المحافظة ذاتها.

وبحسب وكالة أنباء الأسد “سانا”، فإن الجيش التركي، أدخل الأسبوع الماضي، شاحنات تحمل مواد بناء إلى قرى “الداوودية وتل محمد وعنيق الهوى والمحمودية” ليتبع ذلك دخول رتل عسكري للقوات التركية أيضًا، يضم 13 آلية إلى مدينة رأس العين، لتعزيز النقاط العسكرية التي أنشأها الجيش بريف المدينة.

وكان مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي، حذر في وقت سابق أنّ “القوات التركية ستواجه قوات الأسد في حال أقدمت على مواجهة الجيش التركي في شمال شرق سوريا “.

وتحولت قوات الأسد في شرق وشمال سوريا إلى شرطي مرور لتنظيم مرور الأرتال والقوافل العسكرية للدول المتواجدة على الأراضي السورية.

اقرأ أيضاً: تركيا ترمي مقـ.ـاتلة “إف-16″ طعـ.ـما لـ”إس-400” (فيديو)

نشرت وكالة إخلاص التركية مقطع فيديو قالت إنه يصور تجربة منظومة الدفاع الجوي “إس – 400” التي اقتنتها تركيا من روسيا، باستخدام مقـ.ـاتلات “إف– 16” الأمريكية.

وكانت وسائل إعلام تركية ودولية قد أفادت يوم 25 نوفمبر أن الجيش التركي بدأ في إجراء اختبارات على رادارات صواريخ “إس -400” في المجال الجوي لمنطقة أنقرة.

وتظهر اللقطات المصورة، تحليق مقـ.ـاتلات “إف – 16” الأمريكية التابعة لسلاح الجو التركي، على ارتفاعات مختلفة قرب موقع تشغيل منظومة الدفاع الجوي “إس -400” الروسية الصنع.

وكان أفيد أيضا في وقت سابق بأن الجيش التركي سيجري اختبارات على رادارات منظومة “إس – 400” المضادة للجو، باستخدام طرازات أخرى من الطائرات الحربية الموجودة في ترسانته.

هذه الخطوة أثارت حفيظة واشنطن مجددا، حيث أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، يوم أمس أن بدء تجربة منظومة صواريخ “إس – 400” في تركيا يثير قلق واشنطن.

اقرأ أيضاً: لماذا شتم بشار الأسد المعارضة السورية؟.. هل بدأت نهايته؟

رد الرئيس المشترك للجنة الدستورية، هادي البحرة، على وصف النظام السوري لوفد المعارضة في اللجنة بأنه “تابع للنظام التركي”، باعتباره خرقًا للقواعد الإجرائية في اللجنة.

وقال البحرة في مؤتمر صحفي في جنيف حضره موفد عنب بلدي، اليوم الأربعاء 27 من تشرين الثاني، إن “وفد النظام خـ.ـرق القــ.ـواعد الإجرائية في اللجنة الدستورية خلال الجولة الحالية، عبر استخدامه لغة أخـ.ـجل أن أقولها”.

وأضاف البحرة، “تصرف النظام أجبــ.ـرنا على إطلاق وصف الاستـ.ـبداد والإجــ.ـرام على وفده، كونه لا يعبر عن إرادة الشعب وإنما يعبر عن القـ.ـتل والتدمـ.ـير”.

وكانت وسائل إعلام النظام السوري الرسمية استخدمت مصطلح “وفد النظام التركي” على الوفد المعارض المشاركة في اجتماعات اللجنة المصغرة من اللجنة الدستورية في جنيف.

ودعا البحرة الجميع إلى الالتزام بما تم تحديده من قواعد سـ.ـلوكية وقواعد إجرائية في اللجنة الدستورية، معتبرًا أنه من دون القواعد ستخرج اللجنة عن إطار عملها المحدد.

وجدد البحرة خلال المؤتمر على استمرار تعطـ.ـيل وفد النظام السوري لانـ.ـعقاد أي جلسة حول اللجنة الدستورية بسبب إصراره على بحث ما أطلق عليها المرتكزات الوطنية.

كما رفض وفد النظام لمقترحات ثلاثة تقدمت بها المعارضة، تضمنت دراسة الثوابت والمرتكزات الوطنية كافة، لكن ضمن المبادئ الأساسية والسياسية لدستور سوريا المستقبل، بحسب البحرة.

وقال البحرة، “إن كان وفد النظام جادًا لبحث ليتفضل غدًا الخميس لبحث ذلك على الطاولة”.

وكان قد فاد مراسل الجزيرة في جنيف بأن الاجتماع المتعلق بنقاشات اللجنة الدستورية السورية ما زال معلقا، في ظل استمرار الخلاف بين كتلتي المعارضة والنظام داخل اللجنة على جدول أعمال اللجنة المصغرة.

وقال المراسل إن مبعوث الأمم المتحدة غير بيدرسن سيتابع وفدي المعارضة والنظام داخل مقر الأمم المتحدة، للوصول إلى توافق على جدول الأعمال.

وفي سياق متصل، قالت عضو وفد النظام دارين سليمان إنهم لن يقبلوا أي نقاشات خارج ورقة “الثوابت الوطنية”، وإن الاجتماعات لن تُستأنف دونها.

من جهته، قال منسق دائرة العلاقات الخارجية في الائتلاف السوري المعارض عبد الأحد اسطيفو إن النظام يسعى لتسييس عمل اللجنة وإخراجها عن سياقها، في مسعى لإضاعة الوقت وإفشالها، رغبة منه في اللجوء إلى خيار الحل العسكري.

وأفاد التلفزيون الرسمي للنظام الاثنين بأن وفده غادر مقر الأمم المتحدة في جنيف لأنه لم يحصل على رد بشأن اقتراحه تحديد جدول عمل، وذلك قبل بدء الجولة الثانية من المحادثات. وقد وصف أفراد من المعارضة تحرك النظام بأنه أسلوب مماطلة.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.