تسجيل الدخول

نظام هجوم إلكتروني حديث يعزز الصناعات الدفاعية التركية

9 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أيام
نظام هجوم إلكتروني حديث يعزز الصناعات الدفاعية التركية

أعلنت رئاسة الصناعات الدفاعية في الرئاسة التركية، اليوم السبت، أنه تم تسليم نظام جديد يساهم في تعزيز قدرات الحرب الإلكترونية للقوات المسلحة التركية.

جاء ذلك في تغريدة نشرتها رئاسة الصناعات على حسابها الرسمي في “تويتر”، تحدثت فيها عن تطوير إمكانيات الحرب الإلكترونية التركية.

وأوضحت الرئاسة أن هذا “النظام يأتي ضمن نطاق مشروع الدعم الإلكتروني للرادار أو الهجوم الإلكتروني (REDET-II)”.

وأضافت الرئاسة، أنه “بالإضافة إلى نظام (Kara SOJ KORAL)، يهدف إلى زيادة إمكانات الحرب الإلكترونية لقواتنا المسلحة مع نظام (REDET-II)”.

ويأتي النظام الجديد في سلسلة أنظمة دعم الالكتروني للردادر والذي تعمل شركة “أسيلسان” التركية للصناعات العسكرية الإلكترونية على تطويرهk وذلك ضمن مشروع تعزز قدرة قوات المسلحة التركية على الحرب الإلكترونية، بواسطة الكشف الأولي عن طريق الرادار.

ويتميز نظام الدعم الإلكتروني للرادار بأنه:

يحتوي على هياكل هوائية مسحية عالية وخطوط استقبال عريضة النطاق وبنية تحتية شاملة للتسجيل والتحليل.
إضافة لتصميمه المعياري في بنية متنعددة التلقي ذو تغطية واسعة الإتجاه مع الدقة العالية بالتعرف التلقائي على الهدف، و القدرة العالية على الاستجابة السريعة.
يشار إلى أنه، منذ عام 2013، تعمل شركة “أسيلسان” على تطوير منظومة “كورال” للتشويش الراداري لصالح القوات الجوية التركية، في إطار تطوير مشاريع دفاعية لصالح القوات البحرية والبرية التركية”.

ومنظومة “كورال” دخلت الخدمة بعد إجراء أكثر من ألف اختبار للمنظومة،حيث يمكن تركيبها على المركبات التكتيكية العسكرية.

يذكر أن تركيا كانت وما تزال تولي أهمية كبيرة للتكنولوجيا الإلكترونية في السنوات الأخيرة، وتمضي بخطى واثقة في سبيل تطوير أنظمتها الدفاعية.

وهذا الفيديو يظهر فيه مدى تطور التكنولوجيا الالكترونيه في مجال الأنظمة الدفاعية التركية



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.