تسجيل الدخول

سوري يبـ.ـلغ السلطات التركية عن ابنه

8 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 4 أيام
سوري يبـ.ـلغ السلطات التركية عن ابنه

تركيا بالعربي

لاجئ سوري يـ.ـبلغ الشرطة التركية عن ابنه الذي يعمل في التـ.ـزوير

قالت وسائل إعلام تركية إن لاجئاً سورياً رفض التستر على ابنه، وأبلغ الشرطة عن عمله بتـ.ـزوير شهادات الثانوية للسوريين الراغبين باستخراج رخصة قيادة.

وذكرت وكالة دمير أوران للأنباء، بحسب “الجسر ترك”، أن السوري “محمد خضر / 54 عاماً”، الذي يملك متجراً في ولاية أضنة، توجه إلى مكتب الجرائم المالية، وأبلغ المسؤولين عن عمل ابنه بتزوير شهادات الثانوية العامة، وبيعها للاجئين الراغبين بالحصول على رخصة قيادة.

وداهـ.ـمت فرق الأمن بناءً على الـ.ـبـ.ـلاغ محل تواجد المشـ.ـتبه به، واعتـ.ـقلت 5 أشخاص بينهم مترجم محلف، وصاحب مدرسة لتعليم قيادة السيارات.

كما ضبطت الفرق داخل المنزل العديد من شهادات الثانوية المـ.ـزورة، حيث تبين بأنهم كانوا يحصلون على مبلغ 300 ليرة لقاء الشهادة الواحدة.

هذا وقد قضت النـ.ـيابة بإيداع المترجم المحلف والمدعو “بسام خضر” السـ.ـجن، وإطلاق سـ.ـراح الآخرين بشرط الرقابة القضـ.ـائية.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي ينتقد البطء في إجراءات منح الجنسية لهذه الفئة من السوريين..

انتقد رئيس اللجنة الفرعية للهجرة والاندماج في البرلمان التركي “أتاي أوسلو” البطء في إجراءات منح الجنسية التركية لحملة الشهادات من السوريين، مشيراً إلى أنه تسبب بهجرة 15 ألف طبيب سوري إلى أوروبا من أصل 20 ألفاً قدموا إلى تركيا.

جاء ذلك خلال اجتماع للجنة برئاسة أوسلو وحضور مجموعة من الطلبة الأجانب الجامعيين، طرح خلاله السوريون على أعضاء اللجنة المشاكل التي تواجههم في تركيا، وذلك “الجسر ترك” نقلاً عن وكالة أنباء الأناضول.

واستهل أوسلو كلمته بالإشارة إلى استقبال بلاده قرابة 150 ألف طالب يحملون 170 جنسية مختلفة، مضيفاً أن معظمهم اختار الدراسة في جامعات خاصة.

كما تطرق إلى هجرة المؤهلين وأصحاب العقول السوريين، وتابع قائلاً: “كان يجب التصرف بشكل أسرع فيما يتعلق بمنح الجنسية، لقد جاء إلى تركيا قرابة 20 ألف طبيب، ولم يبق في بلادنا اليوم سوى 5 آلاف فقط بعد أن هاجر الآخرون إلى دول أخرى على رأسها ألمانيا”.

بدوره قال طالب في كلية الطب البشري بجامعة أنقرة، إن بعض الطلبة يواجهون مشاكل فيما يتعلق بتعديل الشهادة الثانوية، مضيفاً أن الجامعات الحكومية تفتقر إلى وحدة الإجراءات المعتمدة مع الطلبة الأجانب.

وأكد أيضاً على ضرورة منح الجنسية التركية للسوريين المؤهلين، لافتاً الانتباه إلى تأخير حصول قرابة 10 آلاف سوري من حملة الشهادات عليها بداعي “التحقيق الأمني”.

كما تطرق إلى قانون إعفاء الأجانب من العسكرية فيما إذا حصلوا على الجنسية التركية بعد تجاوزهم سن 22، داعياً لتعديله وإخضاع كل من يحصل عليها لتدريب عسكري حتى ولو لفترة قصيرة.

وأضاف طالب سوري آخر أنه لجأ وعائلته إلى إسطنبول قبل أعوام، حيث قاموا بتأسيس شركتهم.

ونفى بشكل قاطع تفكيرهم بالعودة إلى سوريا في ظل نظام الأسد، مضيفاً: “وطني الجديد هنا (تركيا) وسأعيش فيه”.

بدوره أشار النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض “محمود تانال” إلى أن منح الجنسية التركية أو سحبها ليس بالإجراء الذي يمكن اتخاذه بسهولة.

وختم حديثه مشدداً على ضرورة انتقاء المعايير اللازمة لمنح الجنسية التركية بحساسية كبيرة، بحسب المصدر.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.