تسجيل الدخول

شبكات مـ.ـراهـ.ـنـ.ـات غير مشـ.ـروعة في إسطنبول (فيديو)

8 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 7 أيام

تركيا بالعربي

وجهت شرطة مدينة إسطنبول ضـ.ـربة جديدة لشبـ.ـكات المراهـ.ـنات غير المشـ.ـروعة بعدما اعتـ.ـقلت 40 شخصاً وضـ.ـبط مبلـ.ـغاً مالياً كبيراً يقدر ب50 مليون ليرة تركية.

وذكرت صحيفة “حرييت” التي أوردت الخبر بحسب نيوترك بوست أنه في 5 تشرين الثاني/نوفمبر، تمت مـ.ـداهـ.ـمه 52 عنوان في إسطنبول، حيث جرى اعتـ.ـقال 41 شخصاً أفرج فيما بعد عن واحد منهم.

وأشارت إلى أن هذه الشبـ.ـكة تعمل في المراهـ.ـنة بشكل غير قـ.ـانوني على مباريات كرة القدم في إسطنبول، لافـ.ـتة إلى أن الشـ.ـرطة ضبطت الأموال داخل شـ.ـنط وأكياس بلاستيكية.

كما ضبـ.ـطت الشرطة 61 من الهواتف النقالة، و50 بطاقة سيم كارد و خمس بطاقات الذاكرة، وتسع ذاكرات فلاش، وسبعه أجهزه كمبيوتر، وقرصين، إضافة إلى 22 بطاقة خصم.

اقرأ أيضاً: أردوغان: لا فرق بين مظلوم كوباني والبغـ.ـدادي

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صفعة قوية للولايات المتحدة الأمريكية معتبراً أنه لا فرق بين “مظلوم كوباني” الارهـ.ـابي زعيم ميليشـ.ـيا “قسد” الموالي للولايات المتحدة الأمريكية، وبين أبي بكر البـ.ـغدادي زعيم تنظيم الدولة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده، الخميس، مع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، في العاصمة بودابست، التي يجري إليها زيارة رسمية.

وأضاف الرئيس التركي: “الإرهـ.ـاب لا ينتهي بقتل قيادات المنظمات، فإن لم ننفذ ما يترتب على الشراكة الاستراتيجية، فإن الإرهـ.ـاب الذي يضربنا اليوم، سيطال دولة أخرى بالغد”.

وشدد على ضرورة مكافحة جميع أشكال الإرهـ.ـاب والإرهـ.ـابيين دون تمييز.

وأشار إلى عدم وجود دولة أخرى حاليا، تتخذ موقفا حازمًا ضد تنظيم الدولة، أكثر من تركيا.

وأردف “في المرحلة الأولى حيّدنا أكثر من 3 آلاف عنصر لتنظيم الدولة، بمنطقة الباب السورية، وحاليا هناك أكثر من 1150 من عناصر التنظيم الإرهـ.ـابي محبوسون في سجون بلادنا”.

واستطرد أردوغان، “قبضنا على زوجة وشقيقة (أبوبكر) البـ.ـغدادي (زعيم داعش المقتول)، كما ألقينا القبض على 13 آخرين من المقربين إليه وجميعهم بأيدينا، وحظرنا دخول 76 ألف شخص من 151 دولة إلى بلادنا ضمن جهود مكافحة الإرهـ.ـاب بينهم منتمون إلى تنظيم الدولة”.

وفيما يخص إمكانية شراء بلاده منظومة باتريوت الأمريكية، قال أردوغان: “اشترينا منظومة إس400 وانتهى الأمر، وإذا كانت الولايات المتحدة ستبيعنا منظومة باتريوت، فيمكننا أخذها إذا كانت الشروط مناسبة”.

في سياق آخر، قال الرئيس التركي، إن موقف الاتحاد الأوروبي تجاه بلاده في الأونة الأخيرة، بعيد عن أن يكون بنّاء.

وشدد على ضرورة أن لا تكون علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي رهينة القضايا الثنائية مع بعض الدول الأعضاء فيه.

ودعا أردوغان، إلى ضرورة فهم القيمة التي ستضيفها عضوية تركيا التامة إلى الاتحاد الأوروبي بشكل جيد.

وأشار أردوغان، إلى أن بلاده تستضيف حاليا، 4 ملايين لاجئ، وأن عددا كبيرا منهم يمكنهم الهجرة إلى أوروبا.

وأوضح أن الهدف من إقامة المنطقة الآمنة في سوريا ضمان عودة اللاجئين إلى ديارهم وأرضهم.

وأضاف “سنستمر في استضافة ضيوفنا (السوريين) سواء تلقينا دعما أو لا، ولكن سنضطر لفتح أبوابنا (باتجاه أوروبا) في حال لم يسر الأمر على ما يرام”.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.