تسجيل الدخول

أنقرة: سنبدأ بإعادة عناصر “داعش” لبلدانهم ابتداء من الاثنين

8 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 6 أيام
أنقرة: سنبدأ بإعادة عناصر “داعش” لبلدانهم ابتداء من الاثنين

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، الجمعة، أن بلاده ستبدأ بإعادة عناصر تنظيم الدولة إلى بلدانهم.

وأوضح صويلو، في تصريح صحفي، أن بلاده ستقوم بإعادة عناصر تنظيم الدولة، المعتقلين لدى تركيا إلى بلدانهم، ابتداء من يوم الاثنين المقبل.

عربي 21

اقرأ أيضاً: الرئاسة التركية تؤكد على أهمية التعاون الإعلامي بين الصين وتركيا

أكد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، على أهمية العمل بتنسيق وثيق في مجال الإعلام والاتصالات وبشكل يتلاءم مع فلسفة التعاون بين تركيا والصين.

جاء ذلك في كلمة له الأربعاء، خلال استقباله وفد صيني يرأسه “غاو جيانمين”، نائب وزير الإعلام في دائرة الإذاعة والتلفزيون الوطنية الصينية، في العاصمة أنقرة.

وأشار ألطون، أن الصين تعد واحدة من أهم شركاء بلاده.

ولفت إلى أن رؤساء البلدين يولون أهمية لتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية.

وأعرب ألطون، عن أمانيه في تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الإعلام والاتصالات.

وأشار إلى أهمية تبادل الخبرات وطرح مشاريع ملموسة في هذا الصدد.

وشدد ألطون، على أهمية الزيارات المتبادلة بين البلدين في مجال الإعلام والاتصالات، إضافة لتنظيم برامج وندوات وورش عمل مشتركة لإقامة روابط مهنية في هذا المجال.

وذكر ألطون أن زيارة وفد من هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية TRT))، في 2018، إلى الصين ناقشت فرص التعاون بين البلدين.

ولفت إلى أن الزيارة كانت إيجابية للغاية، حيث تم توقيع اتفاقية الإنتاج المشترك بين مجموعة الصين للإعلام و”TRT”.

بدوره، قال جيانمين، إن الرئيسان الصيني شي جين بينغ، والتركي رجب طيب أردوغان، يظهرون إرادة قوية لتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وأعرب عن استعدادهم لاتخاذ خطوات ملموسة لتعميق الصداقة بين البلدين، وإنشاء آليات أكثر فعالية للتعاون في مجال الإعلام والاتصالات.

وأشار جيانمين، إلى أنه في الآونة الأخيرة، تم إطلاق العديد من المسلسلات التلفزيونية والأفلام التركية في الصين.

وأضاف أنها لاقت إقبالا كبيرا بين الشعب الصيني.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.