وفد نظام الأسد يمتنع عن تقديم رؤيته في اجتماع لجنة صياغة الدستور

2019-11-05T22:19:41+03:00
2019-11-05T22:20:24+03:00
أخبار العرب والعالممنوعات
5 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 12 شهر
وفد نظام الأسد يمتنع عن تقديم رؤيته في اجتماع لجنة صياغة الدستور

أكد وفد هيئة التفاوض العليا في اللجنة الدستورية السورية، الثلاثاء، أن وفد نظام الأسد امتنع في الجلسة الأولى لاجتماع لجنة صياغة الدستور المنعقد في المقر الأممي بجنيف، عن تقديم أي أفكار شفوية أو مكتوبة.


وذكر حساب اللجنة الدستورية في “تويتر”، أن وفد المعارضة السورية في اللجنة الدستورية المصغرة قدم خلال جلستها الأولى ورقة عمل تتضمن الأفكار والمقترحات التي وردت في كلمات أعضاء اللجنة الدستورية خلال اجتماعات الهيئة الموسعة الأسبوع الفائت، وذلك من أجل مناقشتها تمهيداً لتضمينها في مشروع الدستور الجديد.

وأضاف الحساب أن المجموعة الثالثة (المجتمع المدني) قدمت مجموعة أفكار شفهية من وحي مداخلات أعضائها خلال اجتماعات الهيئة الموسعة للجنة الدستورية، فيما لم يقدم وفد النظام أية أفكار لا شفيهة ولا مكتوبة، وقد تفاعل الحاضرون مع ورقة عمل المعارضة.

وقبيل الاجتماع التقى الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن المعارضة، هادي البحرة مع المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون وتناقش معه إعداد الجلسة وما يليها.

وتواصل لجنة صياغة الدستور السوري في جنيف، الثلاثاء، دراسة أفكار الهيئة الموسعة المطروحة في اجتماعات الأسبوع الماضي؛ لتحديد جدول أعمال الجولات المقبلة لأعمالها من أجل صياغة مسودة دستور سوري جديد، وفقاً لوكالة الأناضول.



وتجري لجنة الصياغة المؤلفة من 45 عضوا بالتساوي بين النظام والمعارضة ومنظمات المجتمع المدني، جلستيْ عمل في مقر الأمم المتحدة بجنيف بسويسرا، وبرعاية من المبعوث الأممي غير بيدرسون، وتستمر الجلستان 4 ساعات، وتواصل اجتماعاتها بهذا المعدل حتى الجمعة المقبلة.

والأربعاء، أطلق المبعوث الأممي بيدرسون أعمال اللجنة الدستورية السورية في مدينة جنيف، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية المنعقدة بالمقر الأممي، وأنهت الهيئة الموسعة عملها الجمعة، بإقرار مدونة سلوك ناظمة لأعمال الهيئة الموسعة، وأخرى تنظم عمل الرئيسين المشاركين، حيث تضمنت 17 بندا للأعضاء، و10 بنود للرئيسين.

قناة حلب اليوم

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.