الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
فسبحان الله ان هيا في هذه الظروف للولايات المتحدة رئيسا لايتقيد بالضرورة بالخطوط المرسومة سابقا لسياسة البلد الخارجية خاصة وان راسمي تلك الخطوط لم يخفوا ميولهم الصهيونية يوما من قبل
ذلك ان “الله غالب على امره ولكن اكثر الناس لايعلمون”
لاشك ان دعمه لل “الخوذ البيضائ” عمل يشكر له
وشتان بينه وبين الذي قبله الذي تظاهر بدعم مطالب الشعب المقهور في سوريا واخفى دعمه المطلق غير المشروط للحكم المجرم في دمشق
ولعل هذا من حسن طالع الرئيس القدوة رجب الطيب اردغان
عن عوفِ بن مالكٍ رضي اللَّه عنه “خِيَارُ أَئمَتكُمْ الَّذينَ تُحِبُّونهُم ويُحبُّونكُم”

اللهم رب العرش العظيم اسالك باني اشهد انك انت الله الذي لا اله الا انت الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد اسالك ان تحرس وتمنع تركيا وحكام تركيا
وباكستان وحكام باكستان وقطر وامير قطر خاصة الرئيس رجب الطيب اردغان والرئيس عمران خان من كل سوئ اللهم انصرهم وانصر بهم وانسيئ لهم في اجلهم وبارك في عمرهم اللهم نور قلبهم اللهم وانر دربهم اللهم وسدد ضربهم و اخز اللهم بهم عدوك وعدوهم واشف على يديهم صدور قوم مومنين واذهب غيظ قلوبهم اللهم امين اللهم امين اللهم امين
اللهم ومن ناصرهم وازرهم وعاونهم جميعا امين
واجعلنا ممن ناصرهم وازرهم وعاونهم امين

لايزال الربيع العربي وربيع سوريا في اوائله ولن يزال ورده عابقا حتى ينتظم سائر ارض الله باذنه