ان حسين مرتضى المذكور معروف جيدا من اللبنانيين والسوريين فهو كان يدير قناة تلفزيونيه تسمى (قناة العالم) تلفق الأخبار الكاذبه, وقد تم طرده من القناة المذكوره بعد احراجها مرات عده بسبب الأخبار الملفقه التي كان يبثها على هذه القناه بحيث فقدت مصداقيتها, هذا من جهه, من جهه أخرى تحاول مليشيات بشار ومن ورائها من يحركها جس نبض تركيا ودراسة ردة فعلها على هذا الخبر الملفق وفرضية محاولة دخول مليشيات بشار والفرس الى عين العرب, لكن الأهم من كل ذلك هو أن هذا الاتفاق بين مليشيات الكرد الارهابيه ومليشيات بشار الارهابيه بكامله هو بحد ذاته وفي الواقع خدعه بالكامل لن يخرج ارهابيي الانفصاليين الكرد من شمال سوريا ابدا بل هدفه ايجاد حجه لوقف عملية نبع السلام, لأن هذه العمليه ستعيد عدد لا بأس به من السوريين المهجرين, حيث يرغب المحتلون والارهابيون المرهبون للشعب السوري ابقائه مهجرا في الخارج واستعمار سوريا المفرغه من أهلها وشعبها بمستوطنين اماميه غرباء شذاذ آفاق يستجلبون من الهند وباكستان وايران والعراق ويستولون على الارض والبيوت والقرى والمدن تماما كما سبق وفعل الصهاينه في فلسطين المحتله ولكن هذه المره بمستعمرين من الشرق بنكهه اماميه والذين سيصبحوا في المستقبل حلفاء لمستعمري فلسطين وربما ينشؤون (حلف مستعمري أرض الشام).