تسجيل الدخول

تصريحات أمريكية عاجلة حول الأكراد وتركيا

15 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
تصريحات أمريكية عاجلة حول الأكراد وتركيا

تركيا بالعربي / عاجل

قال مسؤول أميركي أن الولايات المتحدة لم نخن الأكراد لكنها فشلنا في مهمتنا في منع تركيا من الدخول إلى سوريا.

ونقلت قناة الحرة الأمريكية عن المسؤول الذي لم تكشف عن اسمه أن الولايات المتحدة ستواصل الضغط على تركيا لتعيد الوضع إلى طبيعته في شمال شرق سوريا على حد وصفه.

وأضاف المسؤول أن واشنطن لم نتخذ قرارا بتقديم حماية عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية ولم نتعهد بحمايتها.

وفي سياق متصل قالت مصادر إعلامية سورية أن رتل عسكري تركي يحوي راجمات صواريخ ومدرعات عسكرية من مدينة جرابلس شرق حلب إلى تخوم مدينة منبج الشمالية .

كما وصلت قوات الجيش التركي، إلى مشارف منبج، استعداداً لعملية عسكرية، تستهدف تحرير المدينة الاستراتيجية، من قبضة قسد، ضمن عملية “نبع السلام”.

وبثت معرفات تابعة للجيش الوطني السوري، المشارك في عملية “نبع السلام”، فيديوهات للحظة وصل الجيش التركي إلى مشارف المدينة بحسب وكالة قاسيون.

وانتشرت قوات خاصة تركية مع الجسور المائية بالقرب من قرية عون الدادات.

وكذلك توجّهت عشرات الدبابات وعربات الـ “بي ام بي” ومئات العناصر من الجيش الوطني، إلى تخوم منبج، بالتزامن مع تحليق طيران إف16 التركي فوق المنطقة.

وأعلن الجيش الوطني، أمس الإثنين، سيطرته على قريتي الأزوري، ويالشلي، غرب مدينة منبج.

وقال الجيش الوطني في بيان له إنه تمت السيطرة على البلدتين عقب معارك مع مليشيا الـ YD PوالـPKK ضمن عملية نبع السلام.

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء 9 تشرين الأول الجاري، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إطلاق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من قسد و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وفي سياق متصل أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أنّ عناصر تنظيم “ي ب ك” الإرهابي فتحت أبواب سجن لعناصر تنظيم “داعش” الإرهابي شمالي سوريا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية الإثنين عقب لقاء جمع أكار بزعيمة حزب “إيي” التركي ميرال أكشنار، في العاصمة أنقرة.

وقال أكار: عندما وصلنا إلى سجن كان فيه عناصر من داعش (شمال سوريا) وجدنا أنّ عناصر ي ب ك قد أخلته. وقمنا بتوثيق ذلك بالصور والفيديو. وبحثنا ذلك مع المعنيين من نظرائنا وسنواصل ذلك”.

وأكد أكار أنّ هدف تركيا من عملية نبع السلام هو مكافحة الإرهاب بكل أشكاله.

وقال “كفاحنا ليس فقط ضد تنظيم “ي ب ك”، بل ضد جميع المنظمات الإرهابية لا سيما “داعش”.. هدفنا الوحيد هو مكافحة الإرهاب”.

وأشار وزير الدفاع إلى أنّ الجيش التركي سيطر على منطقتي تل أبيض ورأس العين، مؤكدا مواصلة الجهود من أجل السيطرة على باقي المنطقة.

وشدّد أكار على أنّ عملية نبع السلام حريصة كل الحرص على عدم إلحاق أي أذى بالمدنيين الأبرياء.

وقال: “من أجل عدم إلحاق أي أذى بأي إنسان بريء، بذلنا كامل وسعنا في وضع خطة العملية وكذلك في تطبيقها وتنفيذها”.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

وفي سياق متصل أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فجر الأحد، أن تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي، غير قادر على صد القوات التركية التي بدأت عملية “نبع السلام” ضده شمال شرقي سوريا.

وقال ترامب خلال فعالية في واشنطن، “آمل أن ينسحبوا (تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”)، إذا لم يكن لديكم طائرات فمن الصعب جدا التغلب على قوة تمتلك طائرات(في اشارة الى القوات التركية)”.

وأشار الرئيس الأمريكي الى ان تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي يميل للانسحاب من الحدود التركية السورية بعمق 30 كم.

وقال ترامب إنه بقي وسط خلاف بين بغداد وإدارة إقليم كردستان بشمال العراق العام الماضي، فيما هذه المرة بين تركيا وتنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”.

وأضاف أن التنظيم “يميل للانسحاب إلى عمق 22 ميلا (30 كم) على طول الحدود التركية السورية وهذا سيكون أمرا جيدا، دعوا (الأتراك) يتدبرون أمر حدودهم”.

وأشار إلى أنه “في الوقت الذي لا نستطيع فيه حماية حدودنا، فينبغي ألا ننتظر 50 عاما أخرى على الحدود التركية السورية”.

واسترك بالقول: الجنود الأميركيين لا ينبغي لهم أن يتواجدوا في تلك المنطقة لحماية حدود بين بلدين، في الوقت الذي لم تتمكن بعد الولايات المتحدة من حراسة حدودها الذاتية، في اشارة الى الحدود الجنوبية مع المكسيك.

ولفت ترامب الى أن الإعلام الأمريكي كان سيستهدفه بغض النظر عن قراره حول سحب الجنود الامريكيين من سوريا.

وقال “لو اتخذت قرارا عكس ذلك وقلت بأننا سنبقى ونحارب تركيا، لكانوا سيكرهونني أيضا بغض النظر إلى القرار الذي أتخذه”.
والأربعاء الماضي، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.



كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.