تسجيل الدخول

“هيئة التفاوض” تختار هادي البحرة رئيسًا مشتركًا للجنة الدستورية

9 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
“هيئة التفاوض” تختار هادي البحرة رئيسًا مشتركًا للجنة الدستورية

عينت هيئة التفاوض العليا قوى الثورة والمعارضة السورية، هادي البحرة، رئيسًا مشتركًا للجنة الدستورية، التي شكلتها الأمم المتحدة لصياغة دستور جديد لسوريا.

وقال رئيس هيئة التفاوض، نصر الحريري، عبر حسابه في “تويتر” اليوم، الأربعاء 9 من تشرين الأول، إن “الهيئة سمت الأستاذ هادي البحرة كرئيس مشترك في اللجنة الدستورية، وكذلك سمت مرشحيها للجنة الصياغة (المجموعة المصغرة)”.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، أعلن، في آب الماضي، إنه تم الاتفاق على تعيين رئيسين للجنة الدستورية، أحدهما ممثل عن النظام السوري، والآخر ممثل عن المعارضة.

ولم يعلن النظام السوري عن رئيس اللجنة من جانبه، في حين نقلت بعض وسائل الإعلام الموالية عن تعيين القانونية جميلة شربجي رئيسة اللجنة.

وأعلنت الأمم المتحدة نهاية الشهر الماضي، تشكيل لجنة دستورية لصياغة دستور جديد لسوريا.

وتضم القائمة النهائية للجنة الدستورية 150 اسمًا، موزعين على ثلاث قوائم، وهي المعارضة (المتمثلة بهيئة التفاوض العليا)، والنظام السوري، إلى جانب قائمة المجتمع المدني التي اختارتها الأمم المتحدة.

وتنعقد الجلسة الأولى للجنة الدستورية في 30 من تشرين الأول الحالي، في جنيف، بحسب ما أكده المبعوث الدولي، غير بيدرسون، الذي أوضح أنه لا يوجد إطار زمني محدد لعمل اللجنة وسيترك ذلك لاختيار أعضاء اللجنة.

وولد هادي البحرة في دمشق عام 1959، ويحمل بكالوريوس في الهندسة الصناعية من جامعة “ويتشتا” الأمريكية، وشغل منصب المدير التنفيذي لمستشفيات “عرفان وباقدو” في جدة بين عامي 1983 و1987.

وترأس البحرة منصب رئيس “الائتلاف”، في أيلول 2014، في حين يشغل حاليًا عضو في هيئة التفاوض العليا، ومكان إقامته الدائم في السعودية.

عنب بلدي

اقرأ أيضاً: أردوغان يعلن انطلاق عملية نبع السلام بشمال سوريا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق جيش بلاده عملية “نبع السلام” في شمال سوريا لتطهيرها من تنظيمي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش” الإرهابيين ، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الأربعاء.

وقال أردوغان: “الجيش التركي أطلق عملية نبع السلام ضد تنظيمي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش” الإرهابيين في شمال سوريا”

وأضاف أردوغان: “هدفنا هو القضاء على الممر الإرهابي المُراد إنشاؤه قرب حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في تلك المناطق”.

وأكد الرئيس التركي :” سنقضي على التهديد الإرهابي الموجه ضد بلدنا من خلال عملية نبع السلام”.

وشدد أردوغان أن تركيا ستضمن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بفضل المنطقة الآمنة التي ستنشئها عبر عملية نبع السلام.

وتابع :” سنحافظ على وحدة الأراضي السورية، ونخلّص سكان المنطقة من براثن الإرهاب من خلال عملية نبع السلام”.

ومضى أردوغان قائلًا: “أتمنى التوفيق لجنودنا الأبطال المشاركين في العملية وللعناصر المحلية الداعمة لقواتنا.

والسبت، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه أصدر توجيهات لإطلاق عملية عسكرية وشيكة ضد الإرهابيين في شرق الفرات شمالي سوريا.

والإثنين قال البيت الأبيض في بيان: “تركيا ستتحرك قريبا بعملية عسكرية تخطط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا، والقوات الأمريكية لن تدعم هذه العملية ولن تشارك فيها”.

وعقب البيان، بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض، بريف الرقة، ورأس العين، بريف الحسكة، المتاخمتين للحدود التركية، شمال شرقي سوريا.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.