تسجيل الدخول

طفلة من الممكن أن تفقد بصر ها بسبب خطأ

9 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي

طفلة من الممكن أن تفقد بصر ها بسبب خطأ

فبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلاً عن موقع إخلاص في بورصا الطفلة حوا نور أثناء لعبها فتحت حقيبة شقيقتها الكبيرة وأخرجت عبوة لاصق صغيرة (التيكو) ظناً منها أنها قلم مكياج وقامت بعصرها داخل عينها.

بدأت الطفلة بالصراخ طالبة للنجدة وتم اسعافها من قبل عائلتها.

وعلى حسب تقرير الطبيب من الممكن إجراء عمل جراحي لفتح عينها من جديد.

طفلة من الممكن أن تفقد بصرها بسبب خطأ.

المصدر: تركيا بالعربي

تركيا بالعربي

نشر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، صورة له بالزي العسكري، في رسالة دعم لجيش بلاده الذي يستعد لإطلاق عملية عسكرية ضد مواقع ” ي ب ك/بي كي كي” الإرهابي شرقي الفرات السورية.

جاء ذلك في منشور له على حسابه في موقع إنستغرام، حيث نالت الصورة اهتماماً من قبل وسائل الإعلام، وإعجاباً من قبل رواد منصات التواصل الاجتماعي.

وأرفق الوزير التركي منشوره ببيت للشاعر التركي الشهير نامق كمال، من قصيدة “أغنية الوطن”، التي تقول: “هيبة أجدادنا معروفة من قبل العالم كله، لا تعتقد أن الفطرة تتغير، فهذه الدماء هي ذات تلك الدماء.”

هذا وتستعد تركيا هذه الأيام، لتنفيذ عملية عسكرية شرقي نهر الفرات شمالي سوريا، ضد مواقع تنظيم “ي ب ك” الذراع السوري لتنظيم “بي كي كي” المنصف إرهابياً في العديد من العواصم الأوروبية والغربية، في مسعى منها لتأسيس منطقة آمنة لتوطين اللاجئين السوريين وإبعاد العناصر الإرهابية عن حدودها.

إقرأ أيضا: تصريح عاجل للرئاسة التركية حول بدء الحرب

أكدت رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون، اليوم الأربعاء، أن الجيش التركي والجيش الوطني السوري سيعبران قريبا الحدود التركية السورية نحو الشمال السوري.

كلام ألتون جاء في مقالة كتبها في صحيفة “واشنطن بوست”.

وشدد أن العملية العسكرية القريبة في مناطق الشمال السوري ستكون ضد كافة التنظيمات الإرهابية.

وفي وقت سابق اليوم، أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني التابع للجيش الحر الرائد يوسف حمود، أن قواتهم بدأت بالتحرك باتجاه محاورها المحددة استعدادا للعملية العسكرية شرقي الفرات.

وقال حمود في تصريح خاص لـ”وكالة أنباء تركبا” إن “أولى دفعات الجيش الوطني بدأت بالتقدم إلى محاورها”، مؤكدا أنهم “ينتظرون إعلان بدأ معركة شرقي الفرات”.

وفي وقت سابق من مساء الثلاثاء، منح البرلمان التركي “الضوء الأخضر” للجيش لشن عملية عسكرية في سوريا.

وقالت مساعدة رئيس حزب العدالة والتنمية ليلى شاهين في تغريدة لها على حسابها في تويتر، إنه “تمت الموافقة على القرار الرئاسي بشأن تمديد العمليات خارج الحدود في سوريا والعراق لمدة عام كامل”، مضيفة “أتمنى أن يكون ذلك مفيدًا لأمتنا وجيشنا وإنسانيتنا”.

وتتحضر القوات المسلحة التركية وقوات الجيش الوطني السوري لبدء عملية عسكرية ضد التنظيمات الإرهابية في مناطق سورية عدة شرقي الفرات.

وفي سياق متصل قال رئيس البرلمان التركي بخصوص تهديد #ترامب: نعتقد أن تصريحاته متعلقة بالسياسة الداخلية الأمريكية وأنقرة لا تولي أي قيمة لهذا التهديد ولا يمكن لأحد أن يهدد بلادنا #تركيا.

وفي سياق متصل صادق البرلمان التركي على تمديد التفويض الممنوح لرئيس البلاد بشأن العمليات في سوريا والعراق.

كما اتجهت وحدات من القوات الخاصة “كوماندوز” التركية اليوم الثلاثاء، إلى الحدود السورية.

وقالت وكالة “الأناضول”، إنّ وحدات من الكوماندوز جاءت من عدة مناطق تركية، وتجمعت في ولاية هاتاي ثم توجهت إلى ولاية غازي عنتاب.

وأضافت أنّ قوات الكوماندوز أرسلت بهدف تعزيز القوات التركية على الحدود السورية، لافتة إلى وجود طائرات مروحية تركية بمحاذاة الحدود السورية.

وفي وقت سابق اليوم وصلت مزيداً من التعزيزات للوحدات العسكرية التركية المرابطة على الحدود السورية،

في حين قالت وزارة الدفاع التركية إنها أتمت استعداداتها لعملية عسكرية في شمال شرق سوريا بعدما بدأت الولايات المتحدة في سحب قواتها من مدينتي تل أبيض ورأس العين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أمس الإثنين بدء عملية انسحاب القوات الأمريكية،

من مناطق شرق الفرات في سوريا، وأضاف:”عملية انسحاب القوات الأمريكية شمال سوريا بدأت كما أفاد الرئيس ترامب في اتصالنا الهاتفي أمس”.

وتستعد تركيا لشن عملية عسكرية شمال شرق سوريا بهدف إنشاء ” منطقة آمنة”،

تتسع لنحو مليوني لاجئ سوري حسب ما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في عدة مناسبات.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.