تركيا تعلن إكمال الاستعدادات لشن عملية عسكرية شمال شرق سوريا وترسل تعزيزات إلى حدودها

8 أكتوبر 2019آخر تحديث : الأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 7:23 مساءً
تركيا تعلن إكمال الاستعدادات لشن عملية عسكرية شمال شرق سوريا وترسل تعزيزات إلى حدودها

تركيا تعلن إكمال الاستعدادات لشن عملية عسكرية شمال شرق سوريا وترسل تعزيزات إلى حدودها



أعلنت وزارة الدفاع التركية عن استكمال كل الاستعدادات لتنفيذ عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال شرق سوريا، فيما أرسل الجيش تعزيزات جديدة للحدود.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان أصدرته ليلة الثلاثاء، إن قواتها لن تتسامح إطلاقا مع إنشاء ممر إرهابي على حدود تركيا.

وفي غضون ذلك، أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية إلى وحداته المنتشرة على حدوده الجنوبية، وسط ترقب لإطلاق تركيا عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في سوريا.

وأفادت وكالة “الأناضول” بأن هذه التعزيزات تشمل 10 شاحنات محملة بالدبابات خرجت من محيط بلدة يايلاداغي بولاية هطاي المحاذية للحدود مع سوريا جنوبي البلاد، وانطلقت باتجاه الولايات الواقعة جنوب وجنوب شرقي تركيا.



وفي السياق نفسه، وصل إلى مدينتي قرق خان بولاية هطاي التركية، حسب الوكالة، رتل عسكري مؤلف من 80 مدرعة.

وكان نعمان كورتولموش، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد كشف الإثنين، عن اسم العملية العسكرية التركية المرتقبة شرقي الفرات ضد تنظيم PKK/PYD الإرهابي.

كلام كورتولموش جاء خلال لقاء تلفزيوني على قناة “خبر تورك” المحلية.

وقال إن “الحكومة التركية اختارت اسم (ينابيع السلام) لهذه العملية”.

والسبت الماضي قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن “العملية العسكرية المرتقبة شرقي الفرات باتت قريبة جدا”.

وفي سياق متصل قال مدير الاتصالات بالرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، أن أنقرة ستوفر الخدمات للمناطق، التي يتم السيطرة عليها من وحدات حماية الشعب الكردية في شمال شرق سوريا.

وأضاف ألتون على “تويتر” أن هدف أنقرة الأساسي من العملية العسكرية هو مكافحة المسلحين ومنع عودة تنظيم “داعش”.

وتأتي هذه التصريحات بعد تأكيد أنقرة عزمها تطهير الحدود مع سوريا من المسلحين وضمان أمن تركيا.

بالتزامن مع ذلك بدأت الولايات سحب قواتها من مناطق شرق الفرات بسوريا، مؤكدة أنها لن تشارك في أي عملية عسكرية تركية ولن تدافع عن القوات الكردية ضد أي هجوم تركي في سوريا.

في الأثناء قال مسؤول تركي كبير، اليوم الاثنين، إن تركيا ستنتظر على الأرجح خروج القوات الأمريكية في سوريا من منطقة العمليات قبل بدء هجوم.

إقرأ أيضا: حزب “العدالة والتنمية” التركي يعتزم إعلان استراتيجية جديدة لحقوق الإنسان ستكون “ثورية” في مجالها

أعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عن اعتزامه الإعلان عن استراتيجية وخطة عمل جديدة حول حقوق الإنسان، قال إنها ستكون بمثابة ثورة في هذا المجال.

جاء ذلك على لسان الناطق باسم الحزب، عمر جليك، خلال مؤتمر صحفي عقد السبت في الاجتماع التاسع والعشرين للتشاور والتقييم لحزب العدالة والتنمية.

وأضاف “جليك” أن حزبه سيضع خطة عمل ثورية لحقوق الإنسان ستترك أثرا كبيرا في البلاد بحسب موقع ترك برس.

وأضاف أن “العدالة والتنمية” يهدف إلى تعزيز الحقوق والحريات الفردية في عملية الإصلاح المرتقبة.

وأوضح أن الحزب سيعزز أداءه فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب بينما يعزز أداءه فيما يتعلق بالحريات.

اقرأ أيضاً: تحركات لقسد على الحدود السورية التركية

نفّـ. ـذت قسد إجراءات عسكرية جديدة شمال شرق سوريا، في إطار استعـ. ـدادها للتـ. ـصدي لأي عملية عسكرية تركية مرتقبة في المنطقة.

وقالت شبكة “فرات بوست” المختصة، بنقل أخبار المنطقة الشرقية من سوريا، إنها رصدت استنفارًا كبيرًا لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية “يو بي جي” الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني “بي كي كي” وميلشيا “قسد” على طول الحدود السورية التركية.

وتأتي الإجراءات التركية، بعد ساعات قليلة من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن اقتراب موعد توغل الجيش التركي داخل المنطقة الآمنة شرق سوريا.

وكانت وكالة “الأناضول” للأنباء قد ذكرت، أمس الجمعة، إن مئات الشاحنات المحملة بالمساعدات العسكرية واللوجستية دخلت إلى مناطق سيطرة الميليشيات الكردية شرق سوريا، عبر معبر سيمالكا الحدودي مع العراق.

يذكر أن مجموعة لجنة “دراسات سوريا” المؤلفة من أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس الأمريكي، قد طالبت في تقرير نشرته في وقت سابق، من إدارة “ترامب” ضرورة زيادة التمويل من أجل دعم ميليشيا “قسد” في سوريا، بحجة محاربة خلايا “تنظيم الدولة” في المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.