تسجيل الدخول

أحمدُ طعمة: الاتفاقُ على أسماءِ اللجنةِ الدستوريةِ

22 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
أحمدُ طعمة: الاتفاقُ على أسماءِ اللجنةِ الدستوريةِ

أكّد رئيس وفد المعارضة السورية لأستانا “أحمد طعمة” اليوم الأحد، أنّه تمّ الاتفاق على أسماء أعضاء لجنة إعادة صياغة الدستور بسورية.

وقال “طعمة” في تصريح لـ”عربي21″ إنّ “جميع الأطراف وافقت على كافة أعضاء اللجنة الدستورية”، متوقّعاً أنْ يتمّ الإعلان عن الأسماء نهاية شهر أيلول الجاري.

ورأى “طعمة” أنّ هذا الاتفاق قد يشكّل “تطوّراً محدوداً” في المسار السياسي لحلّ الأزمة السورية، رافضاً ربط الهدوء الحذر الذي يسود المناطق السورية وتحديداً في إدلب، بوجود اتفاق بين الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، عقب قمتهم الأخيرة في أنقرة.

وكان طعمة قد أكّد خلال مؤتمر صحفي عقده في بداية مباحثات أستانا 13 الشهر الماضي أنّه سيلتقي خلال مباحثات أستانا، بوفد الأمم المتحدة، لمناقشة مسار اللجنة الدستورية.

ونصّ قرار أممي صادر عن مجلس الأمن الدولي في عام 2015، على إعادة صياغة الدستور السوري، في إطار عملية انتقال سياسي.

ويأتي تأكيد المعارضة السورية، بعد يوم من مباحثات أجراها وزير الخارجية التركي “مولود تشاووش أوغلو”، مع الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” في نيويورك، ناقشا خلالها المسائل العالقة حول لجنة صياغة الدستور.

وأشار “تشاووش أوغلو” في تصريحات صحفية أمس السبت، إلى أنّ “الاجتماع كان مفيداً، وأنّهم ناقشوا العديد من القضايا على رأسها سورية ولجنة صياغة الدستور”.

وردّاً على سؤال حول تاريخ الكشف عن لجنة صياغة الدستور في سورية، قال الوزير التركي: “سيتوجّه مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية “غير بيدرسون”، الاثنين إلى سورية وسيجتمع مع نظام الأسد، وبعد ذلك يمكننا الحديث عن ذلك”.

وقرّرت كلٌّ من تركيا والمحتلين الروسي والإيراني أن تباشر لجنة صياغة الدستور السوري أعمالها في أقرب وقت ممكن، خلال القمة الثلاثية التي عقدت قبل أيام في أنقرة.

ويفترض أنْ تتألف اللجنة الدستورية من 150 شخصاً، يعيّن نظام الأسد والمعارضة الثلثين بحيث تسمي كلُّ جهة 50 شخصاً، أما الثلث الأخير، فيختاره المبعوث الأممي إلى سوريا، من المثقفين ومندوبي منظمات من المجتمع المدني السوري.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.