تسجيل الدخول

سرعة كبيرة في منح إذن العمل لحامل الكملك في إسطنبول

أخبار تركيامعلومة
21 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
سرعة كبيرة في منح إذن العمل لحامل الكملك في إسطنبول

سرعة كبيرة في منح إذن العمل لحامل الكملك في إسطنبول

مجد الطباع – ترك برس

يتدارك اللاجئون السوريون المتواجدون في إسطنبول أنفسهم ويسابقون الزمن لتسوية أوضاعهم القانونية قبل انتهاء المهلة القانونية الممنوحة لهم من قبل وزارة الداخلية وولاية إسطنبول معا، التي تنتهي صلاحيتها في الثلاثين من شهر تشرين الأول/ أكتوبر لعام 2019.

وفيما يخص موضوع إذن العمل الذي لا يخول حامله الدخول والخروج من الأراضي التركية فإن الأشخاص الحاملين لبطاقة الحماية المؤقتة (كملك) الصادرة عن شعبة الأجانب من ولاية إسطنبول، والعاملين في الشركات السورية المسجلة أصولًا لدى غرفة تجارة إسطنبول، فسيمنحون بطاقات إذن العمل خلال مدة قصيرة جدًا ما بين العشرة إلى العشرين يومًا من تاريخ تقديم الطلب، من خلال تعبئة طلباتهم شخصيا من الإنترنت أو من خلال المحاسبين القانونيين الخاصين بشركاتهم، فيما تأتي الموافقة على الطلب بمدة أقل من عشرة أيام.

أما فيما يخص الأشخاص الحاملين لبطاقة الإقامة السياحية فإن طلبات حصولهم على إقامة العمل تسير بالشكل الروتيني الطبيعي المعتاد سابقًا لمدة تصل ما بين العشرين إلى خمسة وأربعين يوما.

وتجدر الإشارة إلى أن قانون (غوتة) القاضي باشتراط وجود خمس عمال أتراك مقابل كل عامل أجنبي، فإنه ما يزال لا يشمل العاملين السوريين في الشركات السورية وحتى اصحاب الشركات السورية أنفسهم الحاملين لبطاقات الحماية المؤقتة (كملك) ولأصحاب الإقامات السياحية على حد سواء المستفيدين من قرار الإعفاء الصادر عن الحكومة التركية.

يشار إلى أن ضمن ألية ملء طلب إذن العمل لحامل الكملك، لا يستطيع الشخص إرفاق شهادته الجامعية ضمن الطلب بعكس حامل الإقامة السياحية الممنوح لهذا الحق.

اقرأ أيضاً: أقطاي: أصحاب المرحلة الرابعة من الجنسية التركية .. سيتم العمل على الملفات واستعجالها

أكد د. ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي في حزب العدالة والتنمية، اليوم الجمعة، أن بلاده ستسحب الجنسية الاستثنائية من الموالين لنظام الأسد.

وجاءت تصريحات “أقطاي” خلال استضافته ضمن برنامج الحدث الأسبوعي بقناة “حلب اليوم“، تحدث خلاله عن أبرز الأمور التي تهم اللاجئين السوريين في تركيا، وملف إدلب وشرق الفرات.

وأوضح “أقطاي” بخصوص عملية التجنيس الاستثنائي للسوريين في تركيا، أنه “سيتم سحب الجنسية الاستثنائية من الموالين للنظام ومن يثبت بقيامه بجرائم”.

وأضاف: “أريد أن أبشر أن أصحاب المرحلة الرابعة (مرحلة البحث والتدقيق الأمني) سيتم العمل على الملفات واستعجالها”

وأكد “أقطاي” أن “حزب العدالة والتنمية” التركي الحاكم “ليس بحاجة أصوات المجنسين استثنائياً من السوريين كما تقول المعارضة التركية”.

وحول إعادة اللاجئين السوريين لبلادهم، قال المستشار التركي: “لن نجبر أي سوري على العودة إلى بلاده حتى لو أقيمت المنطقة الآمنة لكن من يريد أن يذهب سيتم تسهيل ذلك له”.

ونوه المستشار إلى أن السوريين المعنيين بالعودة إلى المناطق الآمنة “هم كل من يرغب في العودة منهم للإقامة هناك”.

وأفاد بأن “الدول الأوروبية تطلب من تركيا عدم تسهيل التأشيرات للسوريين مخافة اتخاذ تركيا ممراً للعبور إليها”.

وختم بأن “فكرة منح السوريين في تركيا وثيقة سفر كالتي تمنح في أوروبا لتكون بديلاً عن جواز السفر مطروحة على الطاولة ويتم دراستها”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.