مشهد مذل لعناصر ميليشيا أسد: “العسكري كلب حقو نص فرنك ما حدا بيوقفلو ” (فيديو)

20 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة

مشهد مـ.ـذل لعناصر ميليشيا أسد: “العسكري كلب حقو نص فرنك ما حدا بيوقفلو ” (فيديو)


تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً، يظهر رفض سيارات مدنية التوقف لعناصر من ميليشيا أسد الطـ.ـا ئفية وهم ينتظرون على قارعة الطريق.

مشهد مذل

وأظهر التسجيل بحسب موقع أورينت (لم يعرف مكان وزمان تصويره) تصوير أحد عناصر ميليشيا أسد الموقف حيث ردّد قائلاً: “العسكري كلب حقو نص فرنك ما حدا بيوقفلو.. ما في حدا بيوقف .. صرلنا ساعتين مخي رح يذوب من الشمس”.

وأضاف العنصر الذي سجّل المقطع بقوله: “شكراً يا مواطنين شكراً يا شعب”، ليرد عليه آخر: “والله ما حدا رح يوقفلنا خلونا نروح مشي”.



كما سخر العناصر من زيادة سرعة السيارات على الطريق لحظة رؤية عناصر ميليشيا أسد الطائفية، وهم يلوّحون بأيديهم لطلب المساعدة ونقلهم إلى مكان وجهتهم.

اقرأ أيضاً: الاستخبارات التركية توجّه ضربتين موجعتين لـ”تنظيم الدولة”

نفَّذت الاستخبارات التركية عملية أمنية واسعة في عددٍ من الولايات وبوقتٍ متزامنٍ استهدفت شركة صرافة على علاقة بتنظيم الدولة، كما تمكنت بأخرى من اعتقال قيادي كبير في صفوف “التنظيم”.

وداهمت الحملة 27 مركزاً لشركة “الهرم” في آنٍ واحدٍ موزعة على ثماني مدن تركية هي: إسطنبول وقهرمان مرعش وأضنة وهاتاي وقيصري وبورصة بالإضافة إلى صقاريا.

وأكدت مصادر إعلامية تركية أن الحملة أسفرت عن اعتقال 22 شخصاً وتم خلالها مصادرة 450 ألف ليرة تركية، و250 ألف دولار، و19 ألف يورو، مشيرةً إلى ثبوت تورط هذه الشركة بتحويل أموال لتنظيم الدولة.

من جانبٍ آخر، أكدت صحيفة “جمهوريت” التركية تمكُّن جهاز الاستخبارات من اعتقال القيادي في تنظيم الدولة “محمد رمضان” الملقب بـ”جلاد التنظيم”، وذلك بعد دخوله البلاد بطريقة غير نظامية، مشيرةً إلى أنه يجري حالياً التحقيق معه في شعبة مكافحة الإرهاب.

يُذكر أن وزارة الخزانة الأمريكية فرضت قبل أيام عقوبات على مجموعة من شركات الصرافة والمجوهرات السورية الموجودة في تركيا أو لديها فروع فيها -من ضمنها شركة الهرم- بسبب تقديمها الدعم المالي والبضائع وخدمات أخرى لتنظيم الدولة.

وأشار البيان الصادر في 11 أيلول الحالي من قبل الوزارة إلى أن عناصر تنظيم الدولة تلقوا تعليمات في شهر نيسان الماضي بإجراء جميع المعاملات المالية مع شركة الهرم، مؤكداً أن الشركة المذكورة شاركت بحوالات مالية للتنظيم بين سوريا وبلجيكا عام 2017.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.