سلاح الجو التركي يحيّد 3 إرهـ.ـا?بيين شمالي العراق

19 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
سلاح الجو التركي يحيّد 3 إرهـ.ـا?بيين شمالي العراق

حيدّ سلاح الجو التركي، 3 إرهـ.ـا؟بيين في غارات على أوكار منظمة “بي كا كا” الإرهـ.ـا؟بية شمالي العراق.


وأفاد بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، أن سـ.ـلا؟ح الجو شن غارات على منطقة “أفاشين” شمالي العراق بالتنسيق مع عملية المخلب.

وأشار البيان إلى أن الغارات أسفرت عن تحييد 3 إرهـ.ـا؟بيين من منظمة “بي كا كا”.

في 27 مايو/ أيار الماضي، أطلقت القوات التركية “عملية المخلب” بمنطقة “هاكورك” شمالي العراق بهدف القـ.ـضاء بشكل كامل على خطر الإرهـ.ـا؟ب الذي يهدد البلاد، أتبعتها بعملية المخلب-2 في 13 يوليو/ تموز الماضي ثم المخلب-3 في 24 أغسطس/ آب الماضي.

ودأبت قوات الأمن والجيش التركي على استهداف مواقع المنظمة الإرهابية وملاحقة عناصرها داخل البلاد وشمالي العراق.



يأتي ذلك ردا على هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش.

قيادي يكشف عن اتفاق جديد بعد قمة ‫أنقرة‬.. ما مصير “تحر ير الشام”؟

كشف القيادي في فصيل “لواء المعتصم”، مصطفى سيجري عن اتفاق جديد جرى عقب القمة الثلاثية في أنقرة التي جمعت رؤساء تركية – روسيا – إيران قبل أيام.

وأوضح سيجري في تغريدات على حسابه في تويتر أن الاتفاق الجديد بعد قمة أنقرة تضمن:

١- إنشاء منطقة ( عازلة جديدة ) خالية من السلاح الثقيل.

٢- تحديد مسار الدوريات التركية الروسية المشتركة.

٣- إبعاد الشخصيات المصنفة على لوائح الارهاب الدولية.

٤- دخول الحكومة السورية المؤقتة الى المنطقة، وتقديم الخدمات واستئناف الدعم الإنساني الدولي

٥- استكمال الخطوات النهائية بما يخص اللجنة الدستورية. ٦- وضع قانون انتخابات جديد

وأضاف سيجري: “ملاحظة: أي رفض أو عرقلة للاتفاق من قِبل جبهة النصرة أو حراس الدين أو أنصار التوحيد سيكون فرصة لإعلان حرب جديدة، وربما سنكون أمام سيناريو مشابه لمدينة خان شيخون و50 بلدة أخرى في ريف حماة وادلب”.

وفي وقت سابق انتقد قائد فصيل صقور الشام المنضوي ضمن تحالف الجبهة الوطنية للتحرير، أبو عيسى الشيخ، الاجتماع الثلاثي الذي جمع رؤساء تركيا وروسيا وإيران في أنقرة، ووصفه بالاجتماع الملغوم والمبهم.

وقال القيادي في الوطنية للتحرير التابعة للجيش الحر، على قناته الرسمية في تلغرام، إن الاجتماع كان ملغوما باتهامات بوتين لإدلب باحتواء الإرهاب، وبإصراره على محاربة الإرهاب، ما ينذر مجددًا بنكوثهم عن وقف إطلاق النار إن وجد أصلًا”.

البيان الختامي

وجاء في البيان الختامي للاجتماع الثلاثي بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، وتركيا رجب طيب أردوغان، وإيران حسن روحاني، الذي انتهى الإثنين، حول سوريا، أن الدول الثلاث تؤكد الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها والتمسك بمبادئ الأمم المتحدة، وأنه لا حل عسكريا في سوريا وإنما عبر عملية سياسية يقودها السوريون بإشراف الأمم المتحدة.

ولم يتطرق البيان الختامي للاجتماع عن مستقبل اتفاق سوتشي والمنطقة العازلة ووقف إطلاق النار ومصير هيئة تحرير الشام ومشكلة النزوح والقصف بشكل واضح، وغير ذلك من القضايا التي كان ينتظر السوريون قرارات جدية وواضحة حولها.

المصدر: أورينت

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.