الشاب السوري بشار محمود في ولاية إسبرطة

13 سبتمبر 2019آخر تحديث :
سيارة اسعاف تركية
سيارة اسعاف تركية

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي

قالت وسائل إعلام تركية أن حـ.ـا د ث سير في مدينة إسبرطة جنوب غرب تركيا أدى إلى إصـ.ـا با ت بليـ.ـغة لشاب سوري.

وبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلاً عن موقع mynet، فإن الشاب السوري بشار محمود الذي كان يقود دراجة نارية بدون نمرة اصـ.ـطدم بشكل قوي مع سبارة التي كان يقودها م. ب.

تم اسعاف بشار محمود وأدخل العنـ.ـا ية المـ.ـر كزة وكما وردت المعلومات أن وضعه الصحي سيئ.

اقرأ أيضاً: تركيا: لم تستطيع النوم فلجأت إلى الإمام لكتابة حجاب ولكن هذا ما حصل !!

سلطت وسائل إعلام تركية الضوء على غضب واسع في تركيا من إمام لجأت إليه امرأة والتي ذهبت لكتابة حجاب حيث حاول الإمام الاعتـ.ـد ا ء عليها.

وبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلاً عن موقع حرييت في مدينة بيله جك جنوب إسطنبول، المدعوة ه. ش التي تعاني من مشاكل في نومها حيث نصحها جيرانها بكتابة حجاب ليساعدها على النوم وقاموا باخبارها بأحد المشايخ.

ذهبت ه. ش للامام المدعو مصطفى. أوزكران ٦٣ عاماً لكتابة حجاب، ومن ثم حاول مصطفى الاعتـ.ـد ا ء عليها إلا أن المرأة تمكنت من الهرب ومن ثم قدمت شكـ.ـوى ضد الإمام.

استطاعت الشرطة القـ.ـبض على الامام مصطفى أوزكران وتقديمه للتحقيق.

اقرأ أيضاً: أطفال أتراك يعثرون على 100 ليرة فوضعوها في الجامع

فيديو لاقا استحسان الكثيرين في تركيا

فبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلاً عن TRT المدعو متين يلدريم الذي يعمل إمام في المسجد في مرسين عندما جاء إلى صلاة العشاء وجد ١٠٠ ليرة في الجامع في مكان الإمام.

أراد الإمام العثور على صاحب المال وبدأ بتفقد كاميرات المراقبة.

فوجد الأطفال الذين كانوا يلعبون كرة القدم في الشارع وقد وجدوا المال في الحي ومن ثم قاموا بترك المال الذي وجدوه في الجامع.

لاقى الفيديو استحسان وانتشار واسع في تركيا.

المصدر: تركيا بالعربي

أول لقاء مباشر بين النظام السوري والمعارضة

أكد  لافروف أثناء لقائه بصحيفة “ترود” الروسية، “أن الحرب في سوريا انتهت”، مشيرا إلى أن سوريا “تعود رويدا رويدا إلى الحياة السلمية الطبيعية”.

وأضاف لافروف أن “عددا من بؤر التوتر يظل قائما فقط في الأراضي غير الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية مثل ادلب والضفة الشرقية لنهر الفرات”.

ويحظى الآن بمركز الصدارة من الاهتمام “تقديم المساعدة الإنسانية لسوريا وتحريك العملية السياسية لحل الأزمة من أجل تحقيق الاستقرار المستدام في هذا البلد وفي منطقة الشرق الأوسط” كما أشار إلى ذلك وزير الخارجية الروسي.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في حواره مع صحيفة “ترود” الروسية:

“منذ بداية النزاع المسلح في سوريا، وروسيا تدعو إلى حله بالوسائل السياسية والدبلوماسية، ودعمت قرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي يتضمن خريطة طريق للتسوية. بالإضافة إلى ذلك، عقد مؤتمر للحوار الوطني السوري في سوتشي، في كانون الثاني/يناير 2018 بمبادرة من روسيا ودولتين ضامنتين لعملية أستانا – هما إيران وتركيا، حيث قرر المشاركون فيه إنشاء اللجنة الدستورية”.

وأضاف لافروف:

“نرى أن تشكيل وإطلاق لجنة تهدف إلى تطوير الإصلاح الدستوري سيكون خطوة مهمة في دفع العملية السياسية التي يقوم بها السوريون أنفسهم وبتشجيع من الأمم المتحدة”.

وتابع القول:

“في الواقع، فإن عقدها سيمكن الأطراف السورية – الحكومة والمعارضة – من البدء لأول مرة في حوار مباشر حول مستقبل بلدهم”.

وفي وقت سابق أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو ومع الشركاء في صيغة أستانا، تبذل قصارى جهدها لتشكيل اللجنة الدستورية في سوريا.

كما أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في الـ9 من الشهر الحالي، أن روسيا تنطلق من حقيقة أنه ينبغي الانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية السورية في شهر أيلول/سبتمبر الحالي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.