تسجيل الدخول

مرور دمشق تقترح ساعات مختلفة للموظفين والطلاب لتخفيف الضغط داخل المدينة

2019-09-12T10:24:48+03:00
2019-09-12T10:29:07+03:00
أخبار تركيا
12 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
مرور دمشق تقترح ساعات مختلفة للموظفين والطلاب لتخفيف الضغط داخل المدينة

تركيا بالعربي

مرور دمشق تقترح ساعات مختلفة للموظفين والطلاب لتخفيف الضغط داخل المدينة

مرور دمشق تقترح وقتاً زمنياً بين خروج الموظفين والطلاب لتخفيف الازدحام

لايخفى على العالم وخاصة السوريون المتواجدون في الداخل والخارج ما وصلت إليه حالة دمشق بالذات من ضغوط وإزدحام وخاصة مع بدء الثورة السورية في سوريا .

حيث أخذ معظم الناس المتواجدون في المناطق الساخنة وهربا من القصف والقتل والدمار قاموا بالتوجه إلى دمشق العاصمة كونها كانت ولازالت الملاذ الوحيد للناس للهروب من رخى الحرب الدائرة بين النظام السوري والفصائل المعارضة له .

وبسبب هذه الظروف وحالة النزوح الشديد الذي تعرض له الشعب السوري ولجوؤهم الى العاصمة تسبب بضغوط كبيرة على المدينة من حيث عدد السكان وازدحام المواصلات .

وهذا مادفع مرور دمشق من إتجاه نحو هذه الخطوة للتخفيف من الضغط على المدينة وعلى المواطنين على حد سواء .

وهذا ماجاء في المواقع التابعه للنظام نقلا عن فرع مرور دمشق .

أكد رئيس غرفة العمليات في فرع مرور دمشق العقيد محمود الصالح أن مدينة دمشق تعاني ازدحاماً خانقاً، ولاسيما في أوقات الذروة حيث يخرج الموظفون وطلاب الجامعات والمدارس في وقت واحد لذلك من الصعب أن تستطيع وسائل النقل الموجودة استيعاب هذا العدد الكبير من الركاب.

وبين الصالح أنه عند الساعة الثالثة ظهراً يخرج أكثر من 5آلاف طالب من الجامعات وهذا وحده كفيل بخلق أزمة مرورية كبيرة في المدينة، لذلك اقترحنا على الحكومة في الاجتماعات السابقة أن يكون خروج الموظفين والطلاب في أوقات مختلفة وبعيدة عن بعضها حتى نتمكن من استيعاب هذه الأعداد الضخمة في وسائط النقل العاملة.

وأضاف الصالح :كما نعاني مشكلة كبيرة وهي تعاقد جميع باصات النقل العامة مع المدارس ما شكل مشكلة مرورية كبيرة، لذلك نسعى لأن تؤمن الجهات العامة حافلات نقل خاصة بها للتخفيف من أزمة النقل.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.