تصريح جديد لواشنطن حول إدلب

12 سبتمبر 2019آخر تحديث :
جيمس جيفري
جيمس جيفري

أمريكا: نشعر بـ”الرعب” من استمرار التصعيد ضد إدلب ولن يكون الحل في سوريا عسكرياً

جدَّدت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الخميس على لسان “جيمس جيفري” الممثل الأمريكي الخاص بسوريا رفضها للهجمات التي تتعرض لها محافظة إدلب شمال سوريا، والذي أوضح بدوره أن الجميع يشعر بـ”الرعب” من استمرار التصعيد ضدها.

وأشار “جيفري” إلى أن الحل في سوريا لن يكون عسكرياً، وهو ما تعمل عليه الولايات المتحدة، كما شدد على ضرورة إيقاف الهجمات ضد إدلب والتي تتعرض لقصف جوي وصاروخي منذ قرابة 6 أشهر متواصلة.

وجاء كلام “جيفري” في معرض حديثه لوكالة “الأناضول” عن تقرير لـ”محققين” في الأمم المتحدة أشاروا إلى أن هجمات روسيا ونظام الأسد والتحالف الدولي الذي تقوده أمريكا في سوريا قد تصل إلى جرائم حرب؛ حيث عبَّر عن رفضه للتقرير، وادعى أن بلاده تتقصى أعلى درجات الحرص والاهتمام في أعمالها العسكرية.

وكان المحققون قد لفتوا أمس إلى أن التحالف بقيادة الولايات المتحدة متهم بارتكاب جرائم حرب بسبب الخسائر البشرية الكبيرة من المدنيين جرَّاء ضرباته الجوية في سوريا؛ الأمر الذي يشير إلى تجاهُل توجيه التحذيرات المسبقة اللازمة لهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.