تسجيل الدخول

بينها آليات ثقيلة.. تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية إلى ريف إدلب الجنوبي

12 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
بينها آليات ثقيلة.. تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية إلى ريف إدلب الجنوبي

تركيا بالعربي

بينها آليات ثقيلة.. تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية إلى ريف إدلب الجنوبي

دفعت تركيا بتعزيزات عسكرية جديدة، بينها آليات ثقيلة، إلى الريف الجنوبي لإدلب، وتحديدًا في قرية معرحطاط والتي تتجمع فيها آليات من دبابات وعربات ثقيلة تابعة للجيش التركي.

وذكرت شبكة “المحرر الإعلامية” التابعة لفصيل “فيلق الشام” اليوم، الخميس 12 من أيلول، أن الجيش التركي أدخل تعزيزات عسكرية تركية مؤلفة من 30 آلية، بينها آليات ثقيلة من معبر كفرلوسين إلى تجمع القوات التركية في قرية معرحطاط بريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن الجيش التركي يستمر بإدخال التعزيزات إلى قرية معرحطاط، سواء لتبديل الآليات أو لتعزيز تجمع القوات، والتي كان مخططًا لها أن تدخل إلى مدينة خان شيخون، قبل سيطرة قوات النظام السوري عليها.

ويأتي ما سبق مع سريان وقف إطلاق النار، الذي أعلنت عنه روسيا والنظام السوري من جانب واحد، الأسبوع الماضي، دون أن تبدي فصائل المعارضة موقفًا رسميًا منه حتى اليوم.

وكانت القوات التركية في محافظة إدلب قد مدت، في 4 من أيلول الحالي، النقطة التابعة لها في مدينة مورك شمالي حماة بالمؤن والمواد الغذائية واللوجستية، في أول دخول لرتل تركي إلى هذه النقطة منذ سيطرة النظام السوري على المدينة.

وأضاف المراسل، حينها، أن السيارات التركية انطلقت من نقطة معر حطاط بمحيط معرة النعمان جنوبي إدلب، لتسلك طريق الأوتستراد مرورًا بخان شيخون حتى وصولها إلى مورك.

وكانت قوات النظام السوري بدعم روسي تقدمت، خلال الأيام القليلة الماضية، وسيطرت على كامل الريف الشمالي لحماة بعد تراجع فصائل المعارضة السورية منه، وهو يضم العديد من المدن والقرى أبرزها اللطامنة وكفرزيتا ومورك.

وجاءت السيطرة على ريف حماة الشمالي بعد دخول قوات الأسد الى مدينة خان شيخون، ما أدى الى عزل الريف الشمالي لحماة بالكامل، والذي توجد فيه نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، قبل أيام، إن “الهجمات على إدلب تضر بمساعي الحل وتشكل تهديدًا حقيقيًا للأمن القومي التركي”، مضيفًا أن هجمات النظام السوري في إدلب من شأنها أن تتسبب بأزمة إنسانية كبيرة.

وتعتبر تركيا وروسيا من الدول الضامنة لمحادثات أستانة، إلى جانب إيران، ونشرت أنقرة 12 نقطة مراقبة عسكرية بموجب المحادثات في إدلب وريف حماة وريف حلب.

عنب بلدي



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.