تسجيل الدخول

عاجل: تصريحات عاجلة لوزير الخارجية التركي بشأن المنطقة الآمنة شرقي الفرات

10 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
عاجل: تصريحات عاجلة لوزير الخارجية التركي بشأن المنطقة الآمنة شرقي الفرات

تركيا بالعربي / عاجل

تصريحات عاجلة لوزير الخارجية التركي بشأن المنطقة الآمنة شرقي الفرات

وزير الخارجية التركي يصرح بشأن المنطقة الآمنة شرقي الفرات

تشاووش أوغلو: الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي #عاجل | تشاووش أوغلو: نرى في الولايات المتحدة الأمريكية محاولة للمماطلة في مسألة تشكيل المنطقة الآمنة.

| تشاووش أوغلو: مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة لا تطمئن تركيا.

| تشاووش أوغلو: في حال لم نحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن، فإننا سندخل هذه المناطق (شرق الفرات).

تشاووش أوغلو (حول الموقف الأمريكي في شرق الفرات): الخطوات المتخذة (من واشنطن) أو التي قيل أنها اتخذت هي خطوات شكلية.

تشاووش أوغلو عن شرق الفرات: تركيا لديها خطة جاهزة، وبمقدورها تطهير تلك المناطق.

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة في سوريا لا تطمئن تركيا.

جاء ذلك في تصريح صحفي مشترك مع وزير خارجية الجبل الأسود، سرديان دارمانوفيتش، في العاصمة أنقرة.

وأضاف تشاووش أوغلو، أن الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي.

وأشار الوزير التركي، أن الخطوات المتخذة من قبل واشنطن أو التي قيل أنها اتخذت هي خطوات شكلية، مضيفا أن بلاده ترى في الولايات المتحدة الأمريكية محاولة للمماطلة في مسألة تشكيل المنطقة الآمنة.

ولفت تشاووش أوغلو، أن تركيا لديها خطة جاهزة، وبمقدورها تطهير تلك المناطق، مؤكدا ” في حال لم نحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن، فإننا سندخل لهذه المناطق (شرق الفرات)”.

والأحد أجرى الجيشان التركي والأمريكي الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.

وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

إقرأ أيضا :كيف رد أكرم أوغلو على دعوة الرئيس أردوغان

قال رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو إنه سيلبي دعوة الرئيس رجب طيب أردوغان وسيحضر الإجتماع المقرر في أنقرة.

وأضاف أوغلو الذي كان يرد في مؤتمر صحفي على الصحفيين ” بالطبع ذاهب إلى هناك، كان لدينا طلب فردي، لكن السيد الرئيس دعا جميع رؤساء البلديات الكبرى والبلديات لمناقشة المشاكل أو لمناقشة العصر الجديد على ما أعتقد”.

وتابع أوغلو وفق صحفية “حرييت” ” سنشارك، لدينا أقصى قدر من الحوار والعلاقة القصوى على كل مستوى من الولاية، ونتيجة لذلك ينتظر مواطنونا الخدمة “.

نيو ترك بوست

إقرأ أيضا :الرئيس أردوغان يدعو 30 رئيس بلدية تركية إلي المجمع الرئاسي

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان 30 رئيس بلدية تركية إلى إجتماع هام في المجمع الرئاسي بأنقرة يوم الأربعاء القادم.

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كيلتشدار أوغلو، أن رؤساء البلديات المنتمين إلى حربه سيلبون دعوة الرئيس أردوغان.

وسيناقش الرئيس أردوغان مع رؤساء البلديات مشاكل البلديات واحتياجاتها للمرحلة القادمة.

اقرأ أيضاً: وزير الداخلية التركي يحسم الجدل حول إمكانية تغيير رئيسي بلديتي إسطنبول وأنقرة

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يوم الأحد إن الحكومة التركية لا تعتزم تغيير رئيسي بلدية اسطنبول وأنقرة المعارضين وتعيين شخصيات موثوق بها في مكانهما على غرار ما حدث الشهر الماضي عندما أقالت ثلاثة من رؤساء البلديات الأكراد في شرق البلاد.

وهدد صويلو الأسبوع الماضي ”بتدمير“ إكرام إمام أوغلو رئيس بلدية اسطنبول المنتمي لحزب الشعب الجمهوري المعارض بسبب دعمه لرؤساء بلديات ديار بكر وفان وماردين الذين تمت إقالتهم.

لكن صويلو قال في مقابلة مع (سي.إن.إن ترك) يوم الأحد ”بالنسبة لإسطنبول وأنقرة.. من غير الممكن أن يتم بحث أمر كهذا“ في إشارة لتعيين شخصيات موثوق بها في مكانهما.

وتمت الإطاحة برؤساء البلديات الثلاثة من مناصبهم بسبب مزاعم عن صلاتهم بالإرهاب بعد أقل من خمسة أشهر من انتخابهم مما أثار انتقادات حادة من شخصيات معارضة من بينها رئيس بلدية أنقرة المنتمي لحزب الشعب الجمهوري منصور ياواش.

كما انتقد إمام أوغلو رئيس بلدية اسطنبول الإقالات ووصفها بأنها غير قانونية وتتعارض مع الديمقراطية وطلب العدول عنها. وكان إمام أوغلو قد ألحق بحزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان هزيمة مفاجئة في الانتخابات المحلية في يونيو حزيران.

وزار إمام أوغلو بلدة ديار بكر الشهر الماضي للقاء اثنين من رؤساء البلديات المطاح بهم.

ووصف إمام أوغلو تهديد صويلو يوم الأحد بأنه من سياسات ”الإزعاج“ وقال في مؤتمر صحفي ”يجب ألا يصبح من المعتاد في هذه البلاد إلقاء اللوم على أحدهم دون أي حكم. هذا مخالف للقضاء وللقانون“.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.