منذ أن تزوجا لم تترك يده وعندما ترك يدها لأول مرة هذا ماحدث لها

2 سبتمبر 2019آخر تحديث :
منذ أن تزوجا لم تترك يده وعندما ترك يدها لأول مرة هذا ماحدث لها

قصة كنا نسمعها فقط في الأفلام والمسلسلات فقط ولم نكن لنصدق أنها واقع .

ولكن ما حدث مع هذين الزوجين من أحداث اتضح لنا بأن أحداث هذه الواقعة حقيقة وليست مجرد قصة من قصص الخيال المحكية .

وحسب ماترجم موقع تركيا بالعربي هذا ماحدث بالفعل حيث أنه في أحد شوارع مدينة أنطاليا توقف رجل برفقة زوجته في انتظار قدوم الحافلة وبينما هما واقفان تقدم شاب نحو زوجته وهو في العقد الرابع والعشرين من عمره وقام بسرقة قلادة ذهبية من رقبة زوجة الرجل المدعو سيزر ولاذ بالفرار.

، وبعد أن تم أخذ القلادة من رقبتها أخذت المرأه بالركض وراء الجاني الا أنها لم تستطع اللحاق به فعادت أدراجها وقامت بإخبار زوجها ما حصل معها .

الرجل كان قد ابتعد عن زوجته للحظات بسبب قوة أشعة الشمس الساطعة ذهب ليستظل تحت الاشجار الموجوده على حافة الطريق هربا من أشعة الشمس.

الزوج هو عقيد متقاعد في الشرطة التركية فقام على فوره بالاتصال بأقرب مخفر للشرطه وقد حضرت الشرطه خلال عشر دقائق إلى المكان الللذي تم تحديده لهم من قبل الزوج المتصل .

في مكان الحادث تحدثت الشرطة إلى الزوجة وأخذت مواصفات السارق وقامت بملاحقته.

وقد استطاعت الوصول إليه عن طريق مواصفاته اللتي أدلت بها الزوجة لرجال الشرطه.

هذا وقد تحدث الزوج المتقاعد نيفت سيزر ، “53 “عامًا للشرطة قائلا لهم ” نحن نذهب جنبًا إلى جنب “. “لم أترك يدها أبدًا”. في نهاية 53 عامًا ، تركت يدها للمرة الأولى ، وهذا ما حدث لنا ، على حد تعبيره.

وفي التفاصيل حول الحادث قالت الشرطة أنها وجدت الجاني
على بعد حوالي 200 متر من مكان الحادث .

وبعد أن تم القبض على الجاني تم التحقيق معه واستجوابه وسؤاله عن مكان القلادة اللتي سرقها من رقبة المرأة .

فأخبر رجال الشرطه بأنه أثناء مطاردته لها قام برمي القلاده على حافة أحد الطرقات .

وبالفعل ذهب رجال الشرطة للبحث في المكان اللذي تم الإبلاغ عنه وبالفعل وجدوها في المكان اللذي تم تحديده وبعد أن تم جلب القلاده تم تسليمها للمرأة .

حيث قالت المرأة بأن هذه القلاده تحمل معها معاني كثيرة لها وليس فقط قيمتها الماديه بل هي بقيمتها المعنويه فهذه هدية من شخص عزيز عليها وتحمل فيها الكثير من المعاني وهذا ما دفعها إلى اللحاق بالمجني عليه للحصول على القلاده بنفسها.

هذا ما قالته أثناء قيام الشرطة بإعطاء القلادة للمرأة.

وقام السيد سيزر العقيد المتقاعد بتقديم الشكر والإمتنان لرجال الشرطه لعثورهم على القلاده وإعادتها لزوجته.

حيث قال “لقد عثرتم على المجرم في 10 دقائق.، وعاد قلبي المسروق، أنا ممتن للغاية لكم .

وقال لقد كان لدى زوجتي سلسلتان على رقبتها وهي لم تكن تريد أن تعطيها لأحد. في هذا الوقت ، فهذه كانت هديةو كانت القيمة الروحية أغلى من قيمتها الماديه.

المصدر حرييت

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.