مرسوم بحل مجلس مدينة اللاذقية.. وعضو مجلس شعب يشرح الأسباب

31 أغسطس 2019آخر تحديث :
مرسوم
مرسوم

مرسوم بحل مجلس مدينة اللاذقية.. وعضو مجلس شعب يشرح الأسباب

أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم 107 بتاريخ 23 – 8- 2011 والذي يقضي بحل مجلس مدينة اللاذقية اعتبارا من 28-8-2019.

عضو مجلس الشعب وعضو مكتب تنفيذي بمجلس المدينة الذي تم حله سامر شيحا، أكد لـ “هاشتاغ سوريا” أن سبب قرار حل المجلس هو التقصير بالأعمال المناطة به، والتي تهدف إلى خدمة الناس من نظافة وإنارة وتحسين الشوارع.

وأشار شيحا إلى أن المجلس كان يعاني من عدم انسجام بين أعضاءه.

وتمنى أن يتم دعم المجلس القادم بكامل المستلزمات لخدمة الناس في محافظة اللاذقية التي تستحق مساعي استثنائية، تقديرا لصمودها واحتضانها لعدد هائل من السوريين الذين نزحوا من مناطقهم التي دمرها الإرهاب.

وكانت مصادر مطلعة أكدت لهاشتاغ سوريا أن قضايا فساد كبيرة تورط بها عدد من أعضاء مجلس المدينة مؤخراً وأنه تم توقيف البعض منهم.

أردوغان: الدفاع عن المظلومين هو غايتنا

أكد الرئيس التركي رجب أردوغان، اليوم الجمعة أن “تركيا لا تطمع بأي أرض، وغايتها الوحيدة حماية حقوقها وأمنها، والوقوف إلى جانب المظلومين”.

كلام أردوغان جاء خلال الاحتفال بذكرى عيد النصر والقوات المسلحة في 30 آب/أغسطس، في المبنى الرئاسي التركي، بالعاصمة التركية أنقرة.

وقال أردوغان “لانطمع في شبر واحد من أي أرض، لكننا في ذات الوقت سنضع حداً لمن يعتدي على أرضنا وحقوقنا السيادية”.

وأضاف قائلاً أن “غايتنا الوحيدة من صراعنا في العراق وسوريا وشرقي المتوسط، هي أولاً حماية حق تركيا، وثانياً الحفاظ على حقوق البلاد الصديقة والشقيقة”.

وأكد على وقوفه الدائم إلى جانب المظلومين في سوريا والعراق وقال “لن نترك أبداً الأبرياء في شرقي دجلة وشرقي الفرات للوحوش الضارية”.

وتحتفل تركيا اليوم بذكرى عيد النصر الذي يمثل انتصار القوات التركية بقيادة مصطفى كمال أتاتورك على قوات الحلفاء، في 30 آب/أغسطس 1922.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.