هل باب الصلح فتح ! ماذا وراء رسالة محمد بن سلمان للرئيس التركي

30 أغسطس 2019آخر تحديث :
هل باب الصلح فتح ! ماذا وراء رسالة محمد بن سلمان للرئيس التركي

بعث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، رسالتين إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في ظل اشتعال الخلافات السعودية – التركية.

وحسب ماجاء في وكالة الأنباء السعودية (واس) على موقعها الإلكتروني: “إن الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان بعثا برقيتا تهنئة إلى (أردوغان) بمناسبة ذكرى يوم النصر لبلاده”.

وأضافت الوكالة: أن الملك سلمان ومحمد بن سلمان أعربا عن “أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالصحة والسعادة لفخامته، ولحكومة وشعب جمهورية تركيا الشقيق أطراد التقدم والازدهار”.

وتأتي الرسالتان من الملك سلمان ومحمد بن سلمان إلى “أردوغان” على وقع التوترات السياسية والخلافات بين السعودية وتركيا في عدد من الملفات الإقليمية.

وبدأت الخلافات التركية – السعودية تظهر للعلن منذ اندلاع الأزمة الخليجية عام 2017، والتي اصطفت فيها أنقرة إلى جانب قطر، وقامت تركيا بافتتاح قاعدة عسكرية في الدوحة.

وتطورت الخلافات التركية – السعودية في أعقاب حادثة مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، والتي تورط فيها مسؤولين كبار بالمملكة.

وتشن وسائل إعلام سعودية رسمية ومقربة من السلطات الحاكمة في الوقت الراهن حملة شرسة ضد تركيا للتحذير من السفر إليها، في محاولة لمنع السياح السعوديين، وللضغط على أنقرة اقتصاديًا.

ومؤخرًا، كشفت تقرير لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني، أن محمد بن سلمان يخطط للاطاحة بـ”أردوغان” من الحكم عن طريق الضغط الاقتصادي، وفتح الباب أمام المعارضة التركية للسيطرة على الحكم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.