الهلال الأحمر التركي يدق ناقوس الخطر بشأن إدلب

21 أغسطس 2019آخر تحديث :
رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي كرم قنق
رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي كرم قنق

الهلال الأحمر التركي يحذر من تكرار سيناريو حلب في محافظة إدلب

حذر رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي “كرم قنق” من تكرار سيناريو حلب في محافظة إدلب، مؤكداً استحالة استيعاب ملايين النازحين داخل المخيمات المحاذية للحدود.

وأضاف قنق، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك” نقلاً عن صحيفة يني شفق، أن نظام الأسد يواصل استهدافه للمدنيين في إدلب، متسبباً بخلق حالة من الفوضى وموجة نزوح مستمرة باتجاه الأجزاء الشمالية من البلاد.

كما أكد على استحالة استيعاب 3 ملايين ونصف مليون نازح سوري داخل المخيمات، مشيراً إلى أن الاحتفاظ بكل هذه الأعداد في مخيمات ليست بسياسة مستدامة.

وأضاف أنهم يشرفون بشكل مباشر على 10 مخيمات، ويقدمون الدعم لقرابة 30 مخيم آخر.

ولفت قنق الانتباه إلى وصول الطاقة الاستيعابية للمخيمات إلى مرحلة الذروة، مشيراً إلى أن بعض العوائل السورية قامت بتشييد خيم للمبيت وفقاً لإمكانياتها الشخصية.

وتابع أنهم قاموا بتشييد خيم على شكل “هنغارات” كبيرة في سبيل رفع الطاقة الاستيعابية للنازحين الجدد.

وأردف أن تركيا تمكنت حتى الآن من إيقاف موجة الهجرة في مكانها، مشدداً على أن ذلك لا يعني بالنتيجة زوال خطرها.

وأضاف أن نظام الأسد فقد طابعه كدولة وتحول إلى هيكل يسعى إلى ذبح شعبه والتنكيل به.

كما حذر في ختام حديثه من تكرار سيناريو حلب في محافظة إدلب، مشيراً إلى أن أهالي الأخيرة يشهدون اليوم ما شهده أهالي حلب من مجازر وقصف قبل أعوام، أجبرت الملايين منهم على الهجرة في نهاية المطاف.

إدلب.. İHH التركية تغيث النازحين من “خان شيخون”

أعلنت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية İHH الاستنفار لمساعدة ومؤازرة المدنيين في ريف إدلب وإنها وزعت مساعدات ومعونات إغاثية مستعجلة على النازحين والمهجّرين من مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.

وذكرت الهيئة في بيان، الثلاثاء، أن فرقها “استقبلت المهجّرين من مدينة خان شيخون جنوبي إدلب نتيجة العمليات العسكرية هناك”.

ولفتت إلى أنه “تم توزيع المساعدات العاجلة على النازحين”.

وكانت الهيئة أرسلت، مطلع آب/أغسطس الجاري 60 شاحنة إغاثية إلى منطقة إدلب، وذلك بالتزامن مع حلول عيد الأضحى المبارك، بهدف إغاثة المهجرّين الذين ينصبون خيامهم تحت الأشجار في ريف إدلب.

وتحرص هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية التركية منذ تأسيسها وحتى اليوم، على تقديم جميع أنواع الدعم للنازحين والمصابين والمظلومين في شتى أنحاء العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.