وزارة الداخلية التركية تقيل 3 رؤساء بلديات تركية

19 أغسطس 2019آخر تحديث :
وزارة الداخلية التركية تقيل 3 رؤساء بلديات تركية

تركيا بالعربي

عزلت وزارة الداخلية التركية أمس الاثنين 3 رؤساء بلديات في مدن ديار بكر وفان وماردين جنوب شرقي البلاد موالين لأحزاب كردية.

وقالت الوزارة إن قرار العز ل جاء بعد تحـ.ـقيقات متعلقة بالإ ر هاب، لافتة إلى أن رؤساء البلديات الثلاثة متهمون بار تكاب جر ا ئم مختلفة بما في ذلك العضوية في منظمة إر ها بية ونشر الدعاية لجماعة إر ها بية.

وأشارت الوزارة في بيان أنه جرى تعيين والي ديار بكر حسن بصري غوزال أوغلو، ووالي ماردين مصطفى يامان، ووالي وان محمد أمين بيلماز، رؤساء للبلديات المذكورة بالوكالة.

وفي العام 2016 قامت تركيا بطرد العشرات من رؤساء البلديات في جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية وذلك بسبب الاشتباه في ارتباطهم بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، واستبدلتهم بمسؤولين من الحكومة.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي حذر قبل الانتخابات المحلية في مارس، من إمكان طرد رؤساء البلديات من الحزب الديمقراطي الشعبي المؤيد للأكراد مرة أخرى إذا تبين أن لهم صلات بمتشددين مثل أسلافهم.

ويتهم أردوغان حزب الشعب الديمقراطي بصلاته بحزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة “منظمة إرهابية”، فيما ينفي حزب الشعب الديمقراطي هذه الروابط.

بيان هام من الأرصاد الجوية التركية

أثارت الأمطار الصيفية الغزيرة بمدينة إسطنبول التركية، السبت، جدلًا واسعًا بسبب الأضرار التي تسبب بها، وغياب رئيس البلدية الجديد (معارض) أكرام إمام أوغلو، عن الأنظار، حيث كان يقضي عطلة سياحية في مدينة بودروم.

ونشرت وكالة الأناضول التركية مشاهد تظهر حدوث سيول كبيرة داخل إسطنبول، جراء هطول أمطار غزيرة، قدرتها البلدية بـ40 كغم لكل متر مربع.

واستمر هطول الأمطار بتلك الغزارة حوالي ساعة تقريبا. وأوضحت البلدية أن الأمطار الغزيرة تركزت على الشطرين الاسيوي والأوروبي من إسطنبول.

ولفتت إلى أن فرق البلدية استعدت لاحتمال حدوث سيول في مناطق مختلفة قبل بدء هطول الأمطار.

وأدّى تساقط الأمطار الغزيرة إلى تشكّل برك مائية في بعض الأنفاق والطرق الرئيسية، وعرقلة السير لبضعة دقائق. إلّا أن فرق البلدية قامت بتصريف المياه.

وانتشرت على نطاق واسع مشاهد من المحلات الغارقة جراء الأمطار الغزيرة داخل سوق نفق المشاة الواقعة في منطقة أمينونو بإسطنبول.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا تظهر أكرم إمام أوغلو رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، وهو يتجول على يخت فخم في مدينة بودروم الساحلية، في وقت تغرق فيه بعض شوارع إسطنبول بمياه الأمطار.

تصدر هاشتاغ “İmamoğlu Nerede” (أين إمام أوغلو)، الترند التركي على منصة موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وذلك عقب طوفان بعض شوارع ولاية إسطنبول بالمياه نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت اليوم. بحسب موقع “وكالة أنباء تركيا”.

وشارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا على الهاشتاغ ، بأكثر من مليون ونصف المليون تغريدة، خلال ساعات قليلة، حاصدًا هذا الهاشتاغ المرتبة الأكثر تداولًا لهذا اليوم.

وخلال حديثه للصحفيين، وجه مواطن تركي لإمام أوغلو انتقادا لاذعا بسبب تواجده في إجازة رغم كل التحذيرات من أمطار غزيرة.

وقال المواطن متوجها لإمام أوغلو “سيدي الرئيس أين كنتم أمس؟ لماذا لم نستطع الوصول إليكم،و لماذا لم تكونوا معنا؟ سيدي الرئيس كنا بحاجة لكم، فقد كنا وحيدين بين مياه الفيضانات، واضطررنا للاتصال بالمركز الرئيسي (العاصمة أنقرة)”.

وتفقد أكرم إمام أوغلو الأضرار التي خلفتها العاصفة، متجولا في بعض مناطق إسطنبول التي تضررت جراء الفيضانات العارمة التي تسببت بها الأمطار الغزيرة يوم السبت.

بيان من الأرصاد الجوية التركية

المديرية العامة للأرصاد الجوية التركية، ردّت على رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو، الذي ادعى، الأحد، أن “التحذير من هطول الأمطار لم يصلنا إلا قبل دقائق من بدأ العاصفة”.

وشددت المديرية العامة للأرصاد الجوية في بيان لها، أنها “حذرت على مدى 3 أيام سابقة من هطول غزير للأمطار شمال غربي تركيا، وليس مجرد هطول عادي”.

المصدر: ترك برس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.